تدخين الشيشة أقل خطورة من السيجارة .. اعتقاد خاطئ
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. تدخين الشيشة أقل خطورة من السيجارة .. اعتقاد خاطئ
تدخين الشيشة أقل خطورة من السيجارة .. اعتقاد خاطئ

تدخين الشيشة أقل خطورة من السيجارة .. اعتقاد خاطئ

التصنيف: قضايا طبية
تاريخ النشر: 7 جمادى الأول 1435 (2014-03-09)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

يعتقد البعض أن تدخين الشيشة يعد أقل خطورة من تدخين السيجارة التقليدية ظناً منهم أن التدخين في الشيشة يفلتر عن طريق الماء، إلا أن الدراسات الطبية الحديثة أظهرت عكس ذلك بتعرض مدخن الشيشة لمخاطر صحية تفوق السيجارة بكثير.

وقد عرف الناس مخاطر تدخين التبغ أو السيجارة منذ القدم وعلى مستوى العالم، إلا أن المعدلات المتزايدة لتدخين (الشيشة) أو النارجيلة ولاسيما بين الشباب في المجتمعات الأوروبية والشرق الأوسطية التي تنبئ بخطر متزايد حفزت الباحثين لإجراء دراسات موسعة لتحليل التأثيرات التي تسببها الشيشة على الجهاز التنفسي في جسم الإنسان.

وفي دراسة أجرتها مؤخراً رئيسة وحدة الأمراض الصدرية في مستشفى الأميري واستشارية أمراض صدرية وباطنية الدكتورة سناء المطيري توصلت إلى أن احتراق أوراق التبغ غير المكتمل سواء عن طريق السيجارة أو الشيشة ينتج عنه مواد سيئة تضر بالصحة العامة، مبينة أن هناك غازات موجودة في تيار التدخين الأساسي تضر المدخن نفسه، كما تؤثر على صحة الأشخاص المخالطين للمدخن عن طريق التدخين السلبي.

وأكدت الدكتورة المطيرى أن الدراسة التي أجرتها وشملت أشخاصاً تراوح أعمارهم بين 28 و40 عاماً، تهدف إلى إثبات خطأ النظرية القائلة إن تدخين الشيشة أخف ضرراً من تدخين السجائر لأن بعض الناس يظنون أن تدخين الشيشة "يفلتر عن طريق الماء" وهو أمر خاطئ.

وقالت إن وجود الماء لا يخفف من أضرار تدخين التبغ بكل أشكاله، وأول هذه الأضرار ارتفاع نسبة النيكوتين والمادة الناتجة منه وهي (الكوتينين) والموجودتين بمستوى عال يصل إلى نسبة الخطورة المرضية في بول المدخن.

ومضت قائلة إن الدراسة أثبتت أنه حتى بعد مرور 10 سنوات فإن مدخن الشيشة يفرز تلك المادتين بنسبة عالية في جسمه وهو أمر خطير.

وذكرت الدكتورة المطيري أن مدخن السجائر العادية تختلف عنده تلك النسبة بعد عشر سنوات بسبب اختلاف عملية التمثيل لمادة النيكوتين عن طريق الكبد.

وتطرقت إلى أن مدخن السجائر يدخن في جميع الأوقات بعكس مدخن الشيشة الذي يدخن في أوقات متفرقة وهو أمر يزيد الضرر ولا ينقصه كما يظن البعض.

وأوضحت أن العينة التي أجريت عليها الدراسة وضمت أشخاصاً من مرتادي المقاهي وغالبيتهم من الشباب، كما أن نسبة النساء في العينة بلغت 13 في المائة، وأن أعراض الالتهاب الشعبي المزمن المصاحب للتدخين ظهرت لدى مدخني الشيشة بصورة أسرع وفي أعمار أصغر من الأعمار التي تظهر فيها تلك الأعراض عند مدخني السجائر.

وقالت إن الأعراض التي يعاني منها مدخن الشيشة في عمر الشباب قد يواجهها مدخن السجائر في عمر متقدم أكثر وهو ما يظهر مضار الشيشة الخطيرة.

وأشارت المطيري إلى أن تأثير تدخين الشيشة على مستوى الكولسترول في الجسم مقارب للأثر السيئ الذي تتركه السجائر على الكولسترول ناهيك عن أن مستوى الكولسترول النافع قد تضرر سلبا حسب الدراسة بسبب تدخين الشيشة والسجائر بشكل متماثل.

وخلصت الدكتورة سناء المطيري في دراستها إلى أن تدخين الشيشة يحمل مخاطر احتمالية كبيرة للصحة العامة ويثبت أن التدخين بكافة أشكاله يسبب الوفاة.

هذه الدراسة التي شملت 152 شخصاً نشرت في مجلة علمية تختص بالأمراض التنفسية وتدعى (ريسبايرولوجي) وتنشر عن طريق المنظمة العالمية لأسيا والمحيط الهادي وقد صنفت على أنها من أفضل الدراسات العلمية في مجال أمراض الجهاز التنفسي.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره