المعالج الصغير
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. المعالج الصغير
المعالج الصغير

المعالج الصغير

تاريخ النشر: 21 ذو الحجة 1435 (2014-10-16)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

هل تصدق أن ابن الرابعة عشر يصلح بين أبويه ويغير رأيها من الانفصال والطلاق إلى حياة طيبة ورغدة؟

هل تثق بالمراهق في إصلاح ذات البين؟

هل جربت أن توظف إمكانيات أبنائك للإصلاح الأسري؟

اسمع هذا الموقف:

جاء شاب في ليلة وهو يعتصر ألما بسبب سماعه لخبر انفصال والديه بعد أن تحاورا واتفقا على قرار الطلاق. كانت عينه دامعة. ومن يلومه وقد تهدمت في عينه أصول قصره, وقلعة حياته؟ ولكن بحث عن النصيحة فلما وجه لي سؤاله -وإن كان بصيغة شكوى وفضفضة عن حاله- إلا أننا معا اتخذنا قرارا بمحاولة الإصلاح بينهما. والسؤال الذي يطرح نفسه هل من الممكن لهذا الصغير أن يكون له دور في الإصلاح؟ هل سيسمعان له؟

 هل سينجح في المحاولة...؟ نعم من الممكن.. وكل شيء وارد في هذه الأيام لأن الجهد والأسباب يفعلها الله عز وجل إن صدقت النوايا وخاصة في موضوع إصلاح ذات البين فهو عبادة كما بين الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عندما كان مع أصحابه فوجه لهم سؤالاً فقال: "ألا أدلكم على ما هو أفضل من الصلاة والصوم والصدقة (يقصد النافلة) قالوا بلى يا رسول الله: فقال: إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين" أو كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم. فخضنا التجربة واستغراقنا مدة لا تقل عن أربعة أشهر والشاب يتردد بيني وبين أبويه حتى تمكن بفضل الله تعالى أن يعيد البسمة والقبول والسعادة إلى بيت أهله.. دكتور لقد تصالحا.. تصالحا!! مبروك يا بني لقد انتصر الحق وزهق الباطل وهو نشاط إبليس وشياطينه.

لقد استطعنا معاً أنا والشاب المراهق أن نخذل الشيطان بعون الله تعالى ورعايته ونعيد لهذا البيت والصرح الصغير كيانه واستقراره والدور والبطولة كانت بتيسير الله لمراهق.. نعم مراهق.

هل يستطيع كل مراهق أو مراهقة القيام بهذا الدور؟

نعم بعد أن يمر بهذه المراحل من الاعداد فيهيأ ليكون مشاركاً أسرياً وهي كالتالي:

1-              القرب من الله عز وجل بالطاعة والعبادة خاصة بالمشاركة من قبل ولى الأمر كأن يذهب إلى المسجد سوياً، يصلي الليل سوياً، نتصدق سوياً ، وهكذا.

2-              ثقة ولي الأمر وحسن ظنه بأبنائه وإعطائهم الفرصة للمشاركة في أحوال ومتغيرات الأسرة  وهذا يأتي من خلال الإحساس بأنهم يفهمون الأحوال والأحداث المحيطة والتفوه علناً بأننا نثق بهم.

3-              إطلاع الأبناء على أحوال الأسرة ومشاكلها ولو بصورة مختصرة من خسارة المال، ربح المال، الخلاف الجاد المؤثر بين الزوجين أو أحد الأبناء.

4-              التدريب المسبق على حل المشكلات لو حدثت سواء من خلال الحوار المباشر أو غير المباشر مثل القصص وتجارب الآخرين.

وأفضل سؤال: ماذا نفعل لو حدث كذا وكذا..

5-              أشركه في حل بعض المشكلات الصغيرة التي تحدث في الأسرة بين الأبناء أو الإخوة أو بين أحد الأبوين والإخوة كأن يتدخل لتأديب أحد الإخوة إذا رفع صوته أمام والده.. "عيب يا محمد لا ترفع صوتك أمام أبيك .. يا والدي اتركه علي أنا أفهمه ويبعد أخاه عن ضرب والده وتعنيفه ثم يوجهه كيف يعتذر ويتأدب مع والده حتى يهدأ الأمر والموقف.

أخيراً .. يسمح للإبن المعد مسبقاً أن يشارك في حل مشاكل الأسرة فعلياً خاصة إذا عجز الأبوان عن مواجهة مشاكلهما ولم تتوافر لهما فرصة الإصلاح فيكون الأمر بمشاركة الأبناء وهذا أمر مشروع ولا بأس به فبإذن الله يعيد للأسرة سعادتها ويعد الأبناء لمواجهة مواقف ومشاكل مستقبلية إن حدثت.

والله أسأل دوام الصلاح والإصلاح لنا ولهم.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات