أرقام الموقع - جديد - GIF
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الحياء في الحديث النبوي
الحياء في الحديث النبوي

الحياء في الحديث النبوي

تاريخ النشر: 16 محرم 1438 (2016-10-18)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

للحياء فضائل عديدة، دلت سنة نبينا صلى الله عليه وسلم عليها، فمن ذلك :

أنه خيرٌ كلُّه، فعن عمران بن حصين رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( الحياء لا يأتي إلا بخير)(أخرجاه في الصحيحين) وقال: (( الحياء كله خير))( صحيح مسلم).

وهو من الأخلاق التي يحبها الله ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله حيي سِتِّير يحب الستر و الحياء))(سنن أبي داود والنسائي).

و الحياء من الإيمان، وكلما ازداد منه صاحبه ازداد إيمانه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( الإيمان بضع وسبعون شعبة، أفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، و الحياء شعبة من الإيمان))(أخرجاه في الصحيحين) وعن ابن عمر رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((دعه فإن الحياء من الإيمان)) (أخرجاه في الصحيحين).

وهو خلق الإسلام لقول سيِّد الأنام عليه الصلاة والسلام: ((إنَّ لكل دين خلقاً، وخلق الإسلام الحياء)) (موطأ مالك، وسنن ابن ماجه).

و الحياء يحمل على الاستقامة على الطاعة، وعلى ترك المعصية ونبذ طريقها، وهل أدل على ذلك من قول نبينا صلى الله عليه وسلم: ((إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فافعل ما شئت))( صحيح البخاري).

وإنَّ من أعظم فضائله أنه يفضي بأصحابه إلى جنة عرضها السماوات والأرض، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( الحياء من الإيمان و الإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار))(الترمذي).

والبذاء ضد الحياء، فهو جرأة في فُحشٍ، والجفاء ضد البر.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين  

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات