الأنف.. أقصر طريق إلى السعادة الزوجية
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الأنف.. أقصر طريق إلى السعادة الزوجية
الأنف.. أقصر طريق إلى السعادة الزوجية

الأنف.. أقصر طريق إلى السعادة الزوجية

تاريخ النشر: 8 محرم 1439 (2017-09-29)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

لا نبالغ إذا قلنا إن الرائحة الجميلة الزكية مفتاح من مفاتيح العلاقة الزوجية الناجحة، بل وسائر العلاقات الاجتماعية، فيقول المؤرخون إن كليوباترا أخذت حماما ممزوجا ببتلات الورد وتطيبت قبل ذهابها إلى لقائها الأخير مع مارك انطونيو، ولم يتمكن مسيلمة الكذاب من إقناع سجاح التي نافسته في الكذب والنفاق بالانضمام إليه والتعاون معه ضد الإسلام، إلا بعد أن نصب خيمة عطرها بكل أنواع الطيب واستقبلها فيها، ففعل العطر مفعوله في نفسها وأسلمت له القياد.

وعلى العكس تشكو بعض النساء من هروب أزواجهن من العلاقة الزوجية ليلا، ويعتقدن بأن سبب ذلك هو مشكلة جمالية، مثل كبر حجم الأنف أو صغر حجم الصدر أو بروز الكرش أو ظهور النمش والكلف.. غير منتبهات إلى أن الرائحة الكريهة قد تكون هي السبب الخفي وراء هذا النفور والهجر.

بل وهناك زيجات تفشل رغم أن الزوجة تكون على قسط كبير من الجمال والرشاقة، ويكون الزوج على درجة عالية من النضج والفتوة. ويندهش الجميع لهذا الفشل ويحاولون دون جدوى معرفة السبب، ورغم أن الأسباب كثيرة ومتعددة ولكن من أهم هذه الأسباب التي لا يبوح به عادة الزوج أو الزوجة «الروائح المنفرة» أي وجود رائحة عامة تشمل الجسم كله، خاصة رائحة العرق، أو تكون خاصة من الفم مثلا، أو تكون أكثر خصوصية من الأعضاء التناسلية.

وهناك أنواع شتى من العطور نشتريها رجالاً ونساء عند الزواج، ويُهدى إلينا أضعافها.. ويوصي البعض العروس بعطر جديد «أخَّاذ» وآخر «فتّان» وثالث «مثير» ثم بعد شهور ننظر إلى زجاجات العطر ونعتبرها جزءًا من الديكور .. ففي المطبخ، ومع قدوم الطفل الأول، والانشغال بتغيير الحفاظات، وترتيب المنزل.. وغيرها من الأعباء، يبقى العطر للمناسبات واللقاءات الزوجية فقط. لكن من قال إن الرائحة الطيبة هي قارورة عطر وحسب، بل على العموم فإن الرائحة الطيبة وغياب الروائح الكريهة هي- بدون مبالغة- أساس العلاقة الزوجية الناجحة، ومفتاح تجددها.

 

خير الهدي النبوي:

قال ابن القيم في زاد الميعاد: وكان صلى الله عليه وسلم يكثر التطيب، ويحب الطيب، وكان لا يرد الطيب، وثبت عنه في حديث رواه مسلم أنه قال: «من عرض عليه ريحان فلا يرده، فإنه طيب الرائحة خفيف المحمل» وبعضهم يرويه: «من عرض عليه طيب فلا يرده» وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم سكة [وعاء الطيب] يتطيب منها، وكان أحب الطيب إليه المسك.

وأورد مسلم في كتاب الفضائل باب بعنوان: «طيب رائحة النبي صلى الله عليه وسلم، ولين مسه، والتبرك بمسحه» وذكر حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم  صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله وخرجت معه، فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدي أحدهم واحدا واحدا، قال: وأما أنا فمسح خدي، قال فوجدت ليده بردا أو ريحا كأنما أخرجها من جؤنة عطار [أي السفط الذي فيه متاع العطار].

وأورد أيضا حديث أنس رضي الله عنه قال: ما شممت عنبرا قط، ولا مسكا، ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا مسست شيئا قط ديباجا ولا حريرا ألين مسا من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي باب «طيب عرق النبي صلى الله عليه وسلم والتبرك به» أورد الإمام مسلم حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم، فقال عندنا فعرق، وجاءت أمي بقارورة، فجعلت تسلت العرق فيها [أي تمسحه] فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا أم سليم! ما هذا الذي تصنعين؟» قالت: هذا عرقك نجعله في طيبنا، وهو من أطيب الطيب.

قال النووي في شرح مسلم: وفي هذه الأحاديث بيان طيب ريحه صلى الله عليه وسلم وهو مما أكرمه الله تعالى، قال العلماء: كانت هذه الريح الطيبة صفته صلى الله عليه وسلم وإن لم يمس طيبا، ومع هذا فكان يستعمل الطيب في كثير من الأوقات مبالغة في طيب ريحه، لملاقاة الملائكة وأخذ الوحي الكريم ومجالسة المسلمين.

وكان صلى الله عليه وسلم أشد ما عليه أن تُشم منه ريح كريهة، فروى البخاري عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِي صلى الله عليه وسلم كَانَ يَمْكُثُ عندَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ وَيَشربُ عِنْدها عَسلا، فَتَوَاصَيْتُ أَنَا وَحَفْصَةُ أَنَّ أيَّتَنا دَخَلَ عَلَيْهَا النبي صلى الله عليه وسلم فَلْتَقُلْ إني أَجِدُ مِنكَ رِيحَ مَغَافِيرَ [صمغ حلو له رائحة كريهة] أ َكَلْتَ مَغَافِير؟ فَدَخَلَ على إِحْدَاهُمَا فَقالت لَهُ ذَلِكَ، فَقال لا بَلْ شَرِبْتُ عَسَلا عِندَ زَيْنَبَ بِنتِ جَحْشٍ وَلَنْ أَعُودَ لَهُ فَنَزَلَتْ: {يَا أَيُّهَا النَّبِي لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ}[التحريم:1].

 

احتفظ بأنفاسك زكية:

قبل أن تفتح فمك بتحية أو بكلام تأكد أن رائحته طيبة، فكثير من الزوجات والأزواج يشكون من أن رائحة فم شريك الحياة مزعجة، ولذلك ينفرون من الاقتراب من أنفاسه ما استطاعوا لذلك سبيلاً. ولا شك أن موالاة تنظيف الأسنان بعد الوجبات وقبل الصلوات وعند الاستيقاظ وقبل النوم (وفقًا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم) كفيلة بحل هذه المشكلة أثناء النهار، أيضا يمكن لقرص من النعناع أو العلكة أن يجدد رائحة الفم تحسبًا لأي ميل من الزوج أو الزوجة لأي تقارب.

وهناك الآن في الصيدليات الكثير من المنتجات التي تحفظ رائحة الفم طيبة، يشتريها الناس لأسباب اجتماعية، فلماذا لا نقدم الزوج أو الزوجة في هذا المجال؟! والأقربون أولى بالمعروف.

 

رائحة الجسد:

هناك أماكن في الجسم لها صفات خاصة من حيث إفراز مواد دهنية وشمعية من غدد دهنية متخصصة، وأهم هذه الأماكن: الإبطان والفخذان والرقبة .. فهذه الأماكن تتركز فيها الغدد العرقية بدرجة أكبر، وتتصف أيضا بوجود غدد دهنية تفرز مادة دهنية شمعية تساعد على ليونة الجلد وتمنع الاحتكاك بين الأجزاء المحيطة بالمكان.

ومع زيادة إفراز العرق والمواد الدهنية في هذه الأماكن، إضافة إلى أنها أماكن ليست معرضة للتهوية، يعطى وسطا مناسبا لنمو بعض أنواع البكتريا والفطريات لا تعتمد على الأكسجين في نموها، محدثة التهابات جلدية فطرية متصاعدة تختلط بها خلايا الجلد المصاب فتحدث الرائحة المنفرة المصحوبة بتغيير لون الجلد المعروف للسيدات البدينات بصفة خاصة.

ومما يساعد على تفاقم الحالة وجود أمراض مثل «السكري» الذي يمد الفطريات المهاجمة للجلد بغذاء دائم، ووجود التهابات جلدية وعرق غزير يعطى رائحة منفرة لتلك الأماكن المصابة غالبا مما يجعل الطرف الآخر غير راغب في التجاور والمخالطة.   

ويمكن التغلب على مشكلات رائحة العرق الكريهة بعيداً عن الحقن والأودية والعقاقير من خلال ما يلي:

§         الاستحمام يومياً بالماء الدافئ والصابون.

§         إزالة الشعر من تحت الإبطين فهي من سنن الفطرة، وقد وقتت الشريعة الإسلامية مدة أربعين يوما كحد أقصى لإزالة هذا الشعر.

§         إذا كنت ممن يفضلن البخور على العطور فضعي قطرة من دهن العود تحت كل إبط تكفيك لمدة يومين.

§         استعملي البخور بعد كل استحمام وجسدك ما زال ندياً وشعرك ما زال مبللاً؛ لكي تعلق بك رائحة العود، وعندما تطلقين البخور في غرفة النوم افتحي الدواليب وأغلقي باب الغرفة، حتى تعلق رائحة البخور بالملابس.

§         إذا لم يتوافر لديك البخور استخدمي ماء التواليت أو العطر الخفيف، ويمكنك تدليك جسمك بعد الحمام بقطعة مغموسة بماء الكولونيا فهذا يعدل حرارة جسمك ويقيكِ من ضرر الانتقال من جو الحمام إلى الجو الخارجي. غير أنه في حالة ظهور الالتهابات الجلدية تجنبي استعمال العطور أو مزيلات العرق واستشيري الطبيبة.

§         اعلمي أن البشرة الجافة تمتص الزيوت الموجودة بالعطور؛ لذلك تذهب رائحة العطر بسرعة. أما البشرة الدهنية فهي أكثر احتفاظاً برائحة العطر.

§         الفتيات صغيرات السن يناسبهن العطر المصنوع من الزهور، أما النساء الأكبر سناً فيناسبهن العطر الأثقل والأقوى.

§         تجنبي وضع العطور بعد تناول الأطعمة الحارة، مثل: البصل والثوم والسمك والكاري وغيرها؛ فمثل هذه الأطعمة تصل إلى البشرة وتؤثر على رائحة العطر.

§         لا تضعي العطور وأنت متوترة أو في حالة نفسية سيئة؛ ففي هذه الحالة تؤثر العطور بشكل مباشر على الأعصاب ذات الصلة بحاسة الشم.

§         تجنبي وضع المساحيق والكريمات بكثرة حتى لا تنغلق مسام البشرة، وهو ما يمنع خروج العرق فتتكون البثور والحبيبات.

§         تجنبي تناول الأطعمة الدسمة فهي تزيد من شعورك بحرارة الجو فضلاً عن تأثيرها الضار على الجلد، لاسيما بشرة الوجه.

§         إذا كان شعرك طويلاً فارفعيه لأعلى حتى لا تشعري بالحر، ومن ثم تقل نسبة العرق.

§         في حالة غزارة العرق المصحوب برائحة كريهة تستعمل الأعشاب التالية كغسول، وهي: زهور الكاموميل وأوراق الحناء والجوز والبلوط والكاد الهندى ومسحوق الريحان.

§         علاج الأسباب المرضية مثل السمنة والسكر مهم جدا ولا يجب إغفاله.

 

تشكو بعض النساء من هروب أزواجهن من العلاقة الزوجية ليلا، ويعتقدن بأن سبب ذلك هو مشكلة جمالية، مثل كبر حجم الأنف أو صغر حجم الصدر أو بروز الكرش أو ظهور النمش والكلف.. غير منتبهات إلى أن الرائحة الكريهة قد تكون هي السبب الخفي وراء هذا النفور والهجر.

بل وهناك زيجات تفشل رغم أن الزوجة تكون على قسط كبير من الجمال والرشاقة، ويكون الزوج على درجة عالية من النضج والفتوة. ويندهش الجميع لهذا الفشل ويحاولون دون جدوى معرفة السبب، ورغم أن الأسباب كثيرة ومتعددة ولكن من أهم هذه الأسباب التي لا يبوح به عادة الزوج أو الزوجة «الروائح المنفرة» أي وجود رائحة عامة تشمل الجسم كله، خاصة رائحة العرق، أو تكون خاصة من الفم مثلا، أو تكون أكثر خصوصية من الأعضاء التناسلية.

 

رائحة الأعضاء التناسلية:

الروائح الجنسية ليست كلها منفرة، فهناك روائح جنسية تساعد على زيادة الإثارة لدى الطرف الآخر، فالأنثى لها روائح تفرزها عند الإثارة ويمكن للبعض من الرجال تمييزها. كما أنها تختلف في فترات الدورة الشهرية خاصة مع اقتراب الطمث أو عند نزول البويضة.

لكن عموما يجب أن يعتني كلا من الزوجين بأعضائه التناسلية حتى لا يكون سبباً في تنفير شهوة شريكه، وتتطلب العناية بأعضاء الزوجة طريقة أكثر تعقيداً من طريقة الرجل لأسباب منها:

(أولاً) أعضاء المرأة التناسلية هي حصن الغدد المفرزة للعرق والمواد المزودة بالروائح.

(ثانياً) قلفة البظر تفرز سائلاً يفسد بسرعة ويصبح كريه الرائحة تماماً كما تفرز حشفة الرجل.

(ثالثاً) يفرز المهبل سائلاً ذا رائحة حامضة تلطخ الجلد والثياب إذا ارتفع معدلها.

(رابعاً) تقع فوهة المبولة في مكان خفي مستور،  مما يجعل بعض قطرات البول تبعث رائحة كريهة عندما تفسد.

أما إذا وجدت رائحة كريهة في المناطق الجنسية بعد العناية بالتنظيف والتطهير فالأسباب دائما ما تكون مرضية، وقد يرجع لعدة أسباب: فقد يكون السبب وجود التهابات مهبلية وإفرازات كريهة الرائحة نتيجة وجود ميكروبات خاصة مثل الفطريات وبعض الميكروبات. وقد يكون الالتهاب ناتجا عن وجود جسم غريب داخل المهبل مثل وسائل منع الحمل الموضعية, وقد يكون الالتهابات داخلية وخارجية نتيجة الإصابة بالسكري والسمنة المفرطة.

وينبغي أن نؤكد ونكرر أنه من الناحية الطبية، غالبا ما تكون الرائحة الكريهة أو السيئة في فرج المرأة ناتجة عن إفرازات هي نفسها ناتجة عن تعفنات في المهبل أو عنق الرحم، وهذا ليس له علاقة باهتمام المرأة بنظافتها الشخصية، فأي إنسان نظيف يتزين ويتعطر يمكنه أن يصاب بجرثومة أو فيروس مسببا له التهابا في جهازه التناسلي، وذلك شأن الأمراض المنقولة جنسيا.

وفي هذا الجانب يوجد نساء أو رجال لهم رائحة طبيعية شخصية لها خصوصيتها يمكن تقبلها من الطرف الآخر أو لا؛ ففي هذه الحالة يجب أن نفرق بالفحص الطبي بين هذه وتلك، الأولى تستوجب علاجا طبيا، أما الثانية فتدابير أخرى منها النظافة وبعض العطور الداخلية الخاصة بالبدن.

ويرى خبراء طب الأعشاب أنه إذا كانت إفرازات المبهل غير كريهة الرائحة أو غير مصحوبة بالحكة فيكفى الاهتمام بالنظافة الموضعية وتناول المقويات العامة من خضراوات وفواكه وعسل نحل، أما إذا كانت هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة أو مصحوبة بحكة فيمكن علاجها باستخدام وصفة طبيعية تتكون من نباتات لها تأثير موضعي قابض، وتستخدم كغسول مهبلي ظاهري للوقاية وتطهير الجهاز التناسلي، ومنها: زهر البابونج وأوراق السنط والكافور وصمغ المرو العتروت والرووالتنبد.

 

وصفات لبشرة عطرة:

استخدام مساحيق التجميل والكريمات المتنوعة بشكل يومي يسبب حساسية وأضرارا يظهر تأثيرها على البشرة بعد الاستعمال المستمر ولفترة طويلة، كالاحمرار والتورم ورشح الجلد. لذلك يمكنك الاستعاضة عنها بمواد طبيعية متوافرة لديك، تستخدم لإضفاء الرونق والجمال لبشرتك، وبعضها يمكنك استخدامه كبديل لبعض العطور، مثل: حمام إكليل الجبل (حصالبان) لإزالة رائحة العرق، حيث ينقع مقدار كوبين من عشب إكليل الجبل الجاف في نصف لتر من الماء المغلي ثم يصفى ويضاف إلى ماء الاستحمام.

ـــ للتخلص من الرائحة الكريهة تحت الإبطين: يطحن قشر الرمان اليابس طحنا ناعما حتى يصبح كالبودرة، افركي الإبطين بهذه البودرة مرتين في اليوم ولمدة أربع أيام وبعدها ستزول الرائحة.

ـــ حمام الأكياس المعطرة: يمكنك استخدام أكياس الأعشاب المعطرة في الاستحمام كبديل لاستخدام منقوع الأعشاب، وطريقة عمل كيس الأعشاب سهلة وبسيطة .. جهزي قطعة قماش من الشاش أو منديلا أو منشفة صغيرة، ضمي أطرافها وجوانبها لتتشكل القطعة على شكل كيس تضعي فيه الأعشاب التي ترغبين باستخدامها، واربطيه بخيط أو شريط ثم ضعي الكيس تحت الماء الساخن ثم دلكي جسمك به.

ـــ لإعطاء الجسم نعومة وطراوة ورائحة عطرة: يضاف إلى ماء الحمام: مغلي 200جم من الأوراق والأزهار في لتر ماء مدة 10 دقائق ثم تضاف إلى ماء المغطس.

ـــ لتقوية البشرة وتطيرها وإزالة الروائح وإعطائها طراوة: اغلي ثلاث قبضات من ورق الريحان أو الحنبلاس في لترين من الماء مدة 15 دقيقة، وبعد التصفية يضاف المغلي إلى ماء الاستحمام.

ـــ أما بالنسبة لإزالة روائح الفم فما عليك سيدتي سوى أن تنقعي 15جم من ورق الريحان في نصف لتر من الماء مدة 15 دقيقة، وبعد التصفية يستعمل للمضمضة. أيضا ننقع قبضة من المليسة وملعقة من أوراق النعناع في لتر ماء مغلي مدة 15 دقيقة، وبعد التصفية نتناوله خلال اليوم في الصباح والظهيرة وقبل النوم.

 

رائحة عطرة في بيتك:

ديننا الحنيف يدعو إلى النظافة، فالنظافة من الإيمان، ولذلك حتى يكون بيتكِ نظيفًا دائمًا نقدم إليكِ هذه المهارات المنزلية للتخلص من أي مصدر للروائح الكريهة، وهي لن تكلفك شيئًا، فراعيها في بيتك ولا تهمليها:

·          راعي تهوية السجاد من آن إلى آخر في الهواء الطلق حتى تبتعد عنه حشرة (العتة) ويصبح صحيًا خاليًا مما يعلق به من مُسببات الحساسية ومن أية كائنات صغيرة لا تُرى.

·           نظفي السجاد يوميًّا لإزالة الأتربة, ونظفيه مرة كل شهر بالماء والخل ليكتسب زهوًا، حيث يمسح بإسفنجة أو قطعة قماش مبللة في المحلول المكون من كوب ماء مع كوب خل ويُترك ليجف سواء في الهواء الطلق ليلاً أو بتعريضه لتيار هوائي بارد من مروحة، أو وضعه في مكانه مع فتح الشرفات للتهوية، مع مراعاة عدم السير فوقه حتى يجف تمامًا.

·           إذا لاحظت أن السجاد شديد الاتساخ فيمكنك غسله بالشامبو المخصص له، وذلك بمسحه بقطعة قماش قطنية ثم غسله بالماء، كل ذلك في اتجاه واحد لنسيج السجادة، ثم يجفف في الهواء الطلق على ألا يتم ذلك سوى مرة واحدة كل عام.

·           لتنظيف فروة الخروف التي تغطي أركان الأرضيات في الشتاء، اغسليها برشها بالشامبو الجاف، واتركيها ساعةً ثم انفضيها في الهواء الطلق ثم قومي بتمشيطها فتصبح نظيفة ناعمة.

·          ضعي بقايا الصابون العطرة تحت أطراف السجاد والفروة لتبتعد عنها حشرة (العتة) التي تجذبها رائحة الصوف.

·          للتخلص من الروائح الكريهة والأبخرة المتصاعدة من الطعام ودهانات الحوائط، ضعي طبقًا صغيرًا به ماء وكثير من الخل فيمتص الرائحة.

·          بإمكانك استخدام قطعة من الليمون في غسل الأطباق لتساعد على زوال الزفرة منها وخاصة رائحة السمك، وللتخلص من رائحة البهارات في المطحنة الكهربائية اطحني بها قليلا من الخبز المحمص، ويراعى شطف الأواني جيدا من الصابون، فمخلفات الصابون واختلاطها بالأكل لمرات عديدة تؤدي إلى حساسية الأمعاء.

·          تعتبر الثلاجة من أهم الأجهزة الكهربائية في المنزل، لذلك يجب تنظيفها باستمرار، وإبعاد الفواكه المتعفنة أو الخضراوات التالفة، ووضع أقراص الفحم لتساعد على امتصاص الروائح غير المرغوب فيها.

·          لتبعدي (العتة) عن ملابسك الشتوية أو البطاطين الصوفية المخزونة، ضعي زجاجات العطر الفارغة أو بقايا الصابون العطري بين ثناياها، فتكتسب الخزانة أو الدولاب رائحة جميلة عطرة تطرد العتة، بدلاً من المبيدات التي تسبب الحساسية لجلدك وأنفك.

·          الحمام يمنحك النظافة والإشراق، فامنحيه أنت كذلك النظافة والإشراق، وحاولي أن تتخلصي من البقع الفطرية التي توجد فوق الجدران والأرضية لتجنب انبعاث الروائح الكريهة منها، وذلك بغسلها بفرشاة ناعمة وقوية كفرشاة الأسنان مثلا مع منظف، ويفضل أن يكون كيماويا، ثم اشطفيها بالماء المضاف إليه قليل من النشادر.

·          لتبعدي الذباب والبعوض عن بيتك وحجرتك ازرعي الريحان والنعناع على شرفات الحجرات، فرائحتها النفاذة العطرة تطردها بعيدًا. ضعي قليلا من النشادر لطرد الحشرات المنزلية من حول صندوق القمامة وللتغلب على رائحة القمامة. 

·          الفراش هو مرفأ الزوجين بعد يوم طويل حافل، وما أجمل أن يأوي الزوجان لفراش عطَّرته الزوجة برائحة جميلة، أو احتفظت وساداته برائحة بخور زكية أطلقتها في أرجاء الغرفة، وقد تعوض رائحة الفراش الزكية قطرات عطر نضعها على ثياب النوم أو على الجسد للطرف الآخر .. أما إذا تواكب هذا مع ذاك فإن امتزاج الروائح سيكون رائعًا.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات