المقالات

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

الحب من أسمى العلاقات، وأرفع المقامات، وهو سلوة الفؤاد، وريحانة الضمير، الحب دوحة غناء، وظل وارف، الحب إخلاص وصفاء ونقاء، نعم.. بالحب تصفوا الحياة وتشرق الشمس ويرقص القلب، وبالحب تُغفر الزلات وتقال العثرات وترفع الدرجات، ولولا الحب ما التف الغصن على الغصن، ولا بكى الغمام على جدب الأرض، ولا ضحكت الأرض لزهر الربيع، وحين ينتهي الحب ويضيع، تظلم النفوس وتضيق الصدور، فلله در الحب كم أضاع من وقت؟ وكم أسر من فؤاد؟ وكم أذهب من عقل؟ فما أجمل الحب وما أكثر مدعيه؟ جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال يا رسول الله: متى الساعة؟ قال وماذا أعددت لها قال: لاشيء إلا أني أحب الله ورسوله، فقال: أنت مع من أحببت [رواه البخاري] إنه الحب الحقيقي لا الحب الزيف، إنه الحب الذي يقرب إلى الله وإلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، إنه الحب الذي دعا صاحبه إلى أن يقول هذه الكلمات النيرات "والله ما أحب أن محمدا الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه وإني جالس في أهلي "إنه الحب الذي ملك قلوب أولئك الصحابة البررة الأطهار يوم أعلنوا الحب وقالوا "يا رسول الله: هذه أموالنا بين يديك فاحكم فيها بما شئت، وهذه نفوسنا بين يديك، لو استعرضت بنا البحر لخضناه، نقاتل بين يديك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك".
إذا نحن أدلجنا وأنت إمامنا كفى بالمطابا طيب ذكراك حاديا 

* حقيقة المحبة: 
المحبة ليست قصصا تُروى، ولا كلمات تقال، ولا ترانيم تُغنى، المحبة لا تكون دعوة باللسان، ولا هياما بالوجدان، وإنما هي طاعة لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- المحبة عمل بمنهج الرسول -صلى الله عليه وسلم- تتجلى في السلوك والأفعال والأقوال "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم" .

*وجوب محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم-:
عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقال له عمر يا رسول الله: لأنت أحب إليّ من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال له عمر: فإنه الآن، والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- الآن يا عمر [رواه البخاري]
 وبذلك يُعلم أن محبته -صلى الله عليه وسلم- أصل من أصول الدين، فلا إيمان لمن يكن الرسول حبيبه، لأن محبته شعبة من محبة الله – تعالى-. 

*أسباب جالبة لمحبة النبي -صلى الله عليه وسلم-: 
1_محبة الله - عز وجل - والأنس بذكره وحمده وشكره.
2_تقديم محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- على ما سواه.
3_ محبة قرابته وأهل بيته وأصحابه.
4_ تمني رؤيته والشوق إلى لقاءه.
5_ محبة سنته -صلى الله عليه وسلم- والتمسك بها.
6_ معرفة أن الله اختاره واصطفاه لمقام النبوة والرسالة.
7_ ما خصه الله به وفضله على سائر الأنبياء.
8_تذكر العاقبة الحميدة والأجر العظيم لمحبي النبي -صلى الله عليه وسلم- 

* أقسام محبة النبي -صلى الله عليه وسلم-: 
ذكر ابن رجب الحنبلي -رحمه الله تعالى- أن محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- درجتين، الأولى: فرض وهي المحبة التي تقتضي قبول ما جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- من عند الله، وتلقيه بالمحبة والرضى والتعظيم والتسليم، والثانية: فضل وهي المحبة التي تقتضي حسن التأسي به وتحقيق الإقتداء بسنته وأخلاقه وآدابه ونوافله وطاعاته وأكله وشربه ولباسه وحسن معاشرته لأزواجه وغير ذلك من آدابه الكاملة وأخلاقه الطاهرة. 

* كيف تحقق محبة النبي -صلى الله عليه وسلم-:
1_ استشعار أن محبته - عليه الصلاة والسلام -عبادة وقربة الله - تعالى -. 
2_ الإخلاص لله ومتابعته -صلى الله عليه وسلم- في كل صغيرة وكبيرة. 
3_ تقديم محبته على النفس والوالد والولد والناس أجمعين. 
4_ معرفة قدره ومحاسنه - صلى الله عليه وسلم -.
5_ تقوى الله - عز وجل - والخوف منه وحده وخشية مفارقته - صلى الله عليه وسلم - عند الصراط. 

* آثار محبة النبي - صلى الله عليه وسلم -: 
1_ أنها جالبة لمحبة الله – تعالى-. 
2_ الإكثار من ذكره والثناء عليه بما يناسب مقام رسالته ونبوته. 
3_  الصلاة عليه -صلى الله عليه وسلم- والتأدب عند ذكره والاستماع لحديثه. 
 4_  الاهتداء بهديه والتحاكم إلى سنته.
5_  الذب عن شخصيته الكريمة ونصرة سنته النبوية. 
6_ بمحبته - صلى الله عليه وسلم - يتذوق العبد حلاوة الإيمان. 

* صور من الجفاء مع النبي - صلى الله عليه وسلم -:  
1_عدم تطبيق سنته ظاهراً وباطناً. 
2_ العدول عن سنته وسيرته الشريفة. 
3_ الجهل بخصائصه ومعجزاته. 
4_ اتباع الهوى والابتداع في الدين. 
5_ الغلو في محبته - صلى الله عليه وسلم -.
6_ ترك الصلاة عليه لفظا وخطا. 
7_عدم الذب عن صحابته وحمايتهم والوقوع فيما شجر بينهم. 

وبعد أخي المسلم.. فإن من تمام الإيمان: محبته - صلى الله عليه وسلم - وتعظيمه وتوقيره "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين" [رواه البخاري[
وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 
تابع القراءة
المــزيد
العلماء والدعاة

التصنيفات (1305)

  • التفسير والمفسرون - 2881
  • من المولد إلى البعثة - 61
  • حادثة الفيل - 0
  • النسب الطاهر ، والأسرة النبوية - 0
  • إرهاصات وبشارات النبوة - 19
  • نشأته - 0
  • المشاركة في حياة أهل مكة - 0
  • الإعجاز العلمي - 166
  • من البعثة إلى الهجرة - 17
  • ترجمة القرآن الكريم - 7
  • إعجاز القرآن الكريم - 333
  • من الهجرة إلى بدر - 11
  • من علوم القرآن الكريم - 1377
  • من بدر إلى الحديبية - 18
  • شبهات حول القرآن الكريم - 135
  • مختارات من تفسير الآيات - 15851
  • شخصيات قرآنية - 118
  • من الحديبة إلى تبوك - 11
  • من تبوك إلى الوفاة - 17
  • حكم الدعوة وفضلها - 1
  • شمائل الرسول - 1453
  • أركان الدعوة - 8
  • شبهات حول السيرة النبوية - 67
  • أساليب ووسائل الدعوة - 93
  • عقبات في طريق الدعوة - 49
  • نماذج دعوية - 70
  • من رجال الدعوة - 115
  • من نساء الدعوة - 80
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - 3272
  • شبهات في الدعوة إلى الله - 52
  • وسائل إعلام واتصال - 142
  • وسائل ترفيه - 6
  • قضايا طبية - 713
  • قضايا اجتماعية - 2970
  • قضايا سياسية - 502
  • سياسة شرعية - 217
  • ثقافة وفكر - 182
  • أدب ولغة - 2171
  • فن - 39
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا عسكريَة - 1
  • تاريخ - 2171
  • قضايا اقتصادية - 0
  • جغرافيا - 0
  • فضائل الأنبياء - 149
  • فضائل الصحابة - 638
  • فضائل الأيام والأوقات والشهور - 1338
  • فضائل الأماكن - 212
  • فضائل الأقوام - 3
  • فضائل إسلامية - 1567
  • فضائل العلم والعلماء - 912
  • فضائل الأطعمة - 1
  • الآداب - 1131
  • الأخلاق - 1463
  • الرقائق - 1651
  • مقدمات - 0
  • أذكار الصباح والمساء - 103
  • أذكار اليوم والليلة - 0
  • أذكار الأمور العارضة - 2
  • أذكار المرض والموت - 0
  • أذكار السفر - 5
  • أذكار وأدعية متفرقة - 48
  • بدع الأذكار والأدعية - 1
  • التربية - 3737
  • الدعوة إلى الله - 4557
  • غير مصنف - 2346
  • القائمة البريدية