ألفاظ جنسية فاضحة لا تحمل صفة القداسة والطهارة في الكتاب المقدس


 

بسم الله الرحمن الرحيم

 


عذراً فليتسع صدر القارىء المسيحي لهذا العنوان المنفر فلدينا الدليل والبرهان على صحته طبقاً للآتي:

سفر نشيد الأنشاد هو أحد أسفار الكتاب المقدس ويدعي المسيحيون أن رب العالمين أوحاه إلى نبيه سليمان - عليه السلام - وهذا نصه بحسب ترجمة الفاندايك:



نشيد الانشاد [7: 1 9]:

\" مَا أَجمَلَ رِجلَيكِ بِالنَّعلَينِ يَا بِنتَ الكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخذَيكِ مِثلُ الحَلِيِّ صَنعَةِ يَدَي صَنَّاعٍ,. 2سُرَّتُكِ كَأسٌ مُدَوَّرَةٌ لاَ يُعوِزُهَا شَرَابٌ مَمزُوجٌ. بَطنُكِ صُبرَةُ حِنطَةٍ, مُسَيَّجَةٌ بِالسَّوسَنِ. 3ثَديَاكِ كَخِشفَتَينِ تَوأَمَي ظَبيَةٍ,. 4عُنُقُكِ كَبُرجٍ, مِن عَاجٍ,. عَينَاكِ كَالبِرَكِ فِي حَشبُونَ عِندَ بَابِ بَثِّ رَبِّيمَ. أَنفُكِ كَبُرجِ لُبنَانَ النَّاظِرِ تُجَاهَ دِمَشقَ. 5رَأسُكِ عَلَيكِ مِثلُ الكَرمَلِ وَشَعرُ رَأسِكِ كَأُرجُوَانٍ,. مَلِكٌ قَد أُسِرَ بِالخُصَلِ. 6مَا أَجمَلَكِ وَمَا أَحلاَكِ أَيَّتُهَا الحَبِيبَةُ بِاللَّذَّاتِ! 7قَامَتُكِ هَذِهِ شَبِيهَةٌ بِالنَّخلَةِ وَثَديَاكِ بِالعَنَاقِيدِ. 8قُلتُ: «إِنِّي أَصعَدُ إِلَى النَّخلَةِ وَأُمسِكُ بِعُذُوقِهَا». وَتَكُونُ ثَديَاكِ كَعَنَاقِيدِ الكَرمِ وَرَائِحَةُ أَنفِكِ كَالتٌّفَّاحِ وَحَنَكُكِ كَأَجوَدِ الخَمرِ. لِحَبِيبِي السَّائِغَةُ المُرَقرِقَةُ السَّائِحَةُ عَلَى شِفَاهِ النَّائِمِينَ \"



...قد يأتي مغالط مكابر من عشاق التفسير بالرمز أو (الشفرة) ليقول لنا ما لايفهم ولا يتصور في هذا الكلام الجنسي الفاضح... وليت شعري ماذا يقصد الله جل جلاله بفخذي المرأة المستديرين و بسرتها وبطنها وثدياها... ؟! (- تعالى -الله عما يصفون)



أليس من المخجل يا نصارى أن تتدعوا أن الله- تبارك وتعالى -يوحي بهذه القذارة ولو كان الوحي على شكل رمزي؟! ألم يجد كاتب سفر نشيد الانشادَ ألفاظاً أخرى يستعيض بها عن هذه الألفاظ الذي لا يختلف اثنان على مبلغ وقاحتها؟

إن هذا الإصحاح من الكتاب المقدس لم يترك شيئاً للأجيال اللاحقة التي تهوي الغزل الجنسي المفضوح، فهو لاشك مصدر إلهام لمن يسلك طريق الغزل الجنسي الفاضح. وأخيراً: هل يجرأ الآباء بقراءة هذا الكلام في القداس أمام الرجال والنساء؟!



الفراش المعطر!:

في سفر الأمثال 7: 16، زانية متزوجة تقول لرجل: \" بالديباج فرشت سريري بموشّى كتان من مصر. عطرت فراشي بمرّ وعود وقرفة. هلم نرتو ودّا الى الصباح. نتلذذ بالحب. لان الرجل ليس في البيت \"



التغزل بثدي المرأة على صفحات الكتاب المقدس!!:



سفر الأمثال [5: 18]:

\" وافرح بامرأة شبابك الظبية المحبوبة والوعلة الزهية، ليروك ثدياها في كل وقت! \"

نشيد الأنشاد [8: 8]:

\" لَنَا أُختٌ صَغِيرَةٌ ليس لها ثديان ُ، فَمَاذَا نَصنَعُ لأُختِنَا فِي يَومِ خِطبَتِهَا؟ \"

ونحن نسأل:

كيف يمكن أن تأتي مثل هذه العبارت المثيرة للشهوة من عند الله- تبارك وتعالى -؟!

كيف يصور لنا الكتاب المقدس حجم عورات الشباب وكمية المني الخارج ذكورهم؟

سفر حزقيال [23: 19]:

\" فأكثرت أهوليبة زناها بذكرها أيام صباها التي فيها زنت بأرض مصر وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل \" ترجمة الفانديك



نحن نسأل:

أليس هذا تصويراً مخجلاً خادشاً للحياء على صفحات الكتاب المقدس؟!

إن السؤال الأول الذي يخطر على فكر إي إنسان عند قراءة هذه الألفاظ هو التالي: أي أبٍ, أو أم أو معلّم مهذِّبٍ, يمكن له أن يقول بأنه لا يخجل من التفوّه بعبارات كهذه أمام أطفاله أو أنه يسمح لأطفاله بالتفوّه بها سراً أو علانية؟.. لا بل أي معلّم يسمح حتى لتلاميذه البالغين بالتفوّه بها!

ألم يجد كاتب هذا السفر ألفاظاً أخرى يستعيض بها عن هذه الألفاظ الذي لا يختلف اثنان على مبلغ وقاحتها؟



كيف يوصي الكتاب المقدس بسرقة النساء واغتصابهن؟

جاء في سفر القضاة [21: 20]:

\" فَأَوصَوا بَنِي بَنيَامِينَ قَائِلِينَ: انطَلِقُوا إِلَى الكُرُومِ وَاكمِنُوا فِيهَا. وَانتَظِرُوا حَتَّى إِذَا خَرَجَت بَنَاتُ شِيلُوهَ لِلرَّقصِ فَاندَفِعُوا أَنتُم نَحوَهُنَّ، وَاخطِفُوا لأَنفُسِكُم كُلٌّ وَاحِدٍ, امرَأَةً وَاهرُبُوا بِهِنَّ إِلَى أَرضِ بَنيَامِينَ.\"



ونحن نسأل:

أين القداســة في هذا الكلام؟

أوصاف فاضحه مقززه على صفحات الكتاب المقدس:

سفر حزقيال [16: 35]:

\" لِذَلِكَ اسمَعِي أَيَّتُهَا الزَّانِيَةُ قَضَاءَ الرَّبِّ: مِن حَيثُ أَنَّكِ أَنفَقتِ مَالَكِ وَكَشَفتِ عَن عُريِكِ فِي فَوَاحِشِكِ لِعُشَّاقِكِ... هَا أَنَا أَحشِدُ جَمِيعَ عُشَّاقِكِ الَّذِينَ تَلَذَّذتِ بِهِم، وَجَمِيعَ محبيك مَعَ كُلِّ الَّذِينَ أَبغَضتِهِم فَأَجمَعُهُم عَلَيكِ مِن كُلِّ نَاحِيَةٍ,، وَأَكشِفُ عورتك لهم لينظروا كل عورتك... وَأُسَلِّمُكِ لأَيدِيهِم فَيَهدِمُونَ قبتك وَمُرتَفَعَةَ نُصُبِكِ، وَينزعون عنك ثيابك وَيَستَولُونَ عَلَى جَوَاهِرِ زِينَتِكِ وَيَترُكُونَكِ عريانة وعارية. \"



ونحن نسأل:

كيف يمكن لرب الأسرة أن يقرأ مثل هذا الكلام على بناته وأولاده بل كيف يمكن له أن يترك كتاباً يحتوى على مثل هذه الالفاظ في بيته؟ !



شمشون يمارس الزنى مع إحدى البغايا بمدينة غزة على صفحات الكتاب المقدس!

يقول كاتب سفر القضاة [16: 1]:

\" ثم ذهب شمشون إلي غزة ورأى هناك امراة زانية فدخل إليها \"

(راعوث) تضاجع (بوعز) بتوصية من حماتها على صفحات الكتاب المقدس:



يقول كاتب سفر راعوث [3: 4]:

\" ومتى اضطجع فاعلمي المكان الذي يضطجع فيه وادخلي واكشفي ناحية رجليه واضطجعي وهو يخبرك بما تعلمين \"



داود النبي يضاجع فتاة صغيرة في فراشه على صفحات الكتاب المقدس!!:

يقول كاتب سفر الملوك الأول [1: 1، 3]:

\" وشاخ الملك داود. تقدم في الأيام. وكانوا يدثرونه بالثياب فلم يدفأ. فقال له عبيده ليفتشوا لسيدنا الملك على فتاة عذراء فلتقف أمام الملك ولتكن له حاضنة ولتضطجع في حضنك فيدفأ سيدنا الملك ففتشوا عن فتاة جميلة في جميع تخوم إسرائيل فوجدوا (أبشيج) الشونمية فجاءوا بها إلي الملك \"

الكتاب المقدس يحدثنا عن 200 غلفة (جلدة الذكر التي تقطع عند الختان) قدمت كمهر!!

جاء في سفر صموئيل الأول [18: 25]:

أن نبي الله داود طلب أن يكون زوجاً لأبنة شاول الملك فاشترط شاول عليه أن يكون المهر 100 غلفة:

\" فَأَبلَغَ عَبِيدُ شَاوُلَ دَاوُدَ بِمَطلَبِ المَلِكِ، فَرَاقَهُ الأَمرُ، وَلاَ سِيَّمَا فِكرَةُ مُصَاهَرَةِ المَلِكِ. وَقَبلَ أَن تَنتَهِيَ المُهلَةُ المُعطَاةُ لَهُ، انطَلَقَ مَعَ رِجَالِهِ وَقَتَلَ مِئَتَي رَجُلٍ, مِنَ الفِلِسطِينِيِّينَ، وَأَتَى بِغُلَفِهِم وَقَدَّمَهَا كَامِلَةً لِتَكُونَ مَهراً لِمُصَاهَرَةِ المَلِكِ. فَزَوَّجَهُ شَاوُلُ عِندَئِذٍ, مِنِ ابنَتِهِ مِيكَالَ. \"

هل يعقل أن نبي الله داود ينطلق ليبحث عن رجال كي يكشف عوراتهم ويمسك بذكورهم ويقطع غلفهم؟

وماذا فعلت ميكال بكل هذه الأعضاء التناسلية ؟؟ وأين احتفظت بهم؟

كيف توضع مثل هذه العبارت في كتاب ينسب للرب تبارك وتعالى؟



لوط يزنى ببناته:

سفر التكوين 19: 30: \" 29وَحَدَثَ لَمَّا أَخرَبَ اللهُ مُدُنَ الدَّائِرَةِ أَنَّ اللهَ ذَكَرَ إِبرَاهِيمَ وَأَرسَلَ لُوطاً مِن وَسَطِ الِانقِلاَبِ. حِينَ قَلَبَ المُدُنَ الَّتِي سَكَنَ فِيهَا لُوطٌ. 30وَصَعِدَ لُوطٌ مِن صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الجَبَلِ وَابنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَن يَسكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي المَغَارَةِ هُوَ وَابنَتَاهُ. 31وَقَالَتِ البِكرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَد شَاخَ وَلَيسَ فِي الأَرضِ رَجُلٌ لِيَدخُلَ عَلَينَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرضِ. 32هَلُمَّ نَسقِي أَبَانَا خَمراً وَنَضطَجِعُ مَعَهُ فَنُحيِي مِن أَبِينَا نَسلاً». 33فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمراً فِي تِلكَ اللَّيلَةِ وَدَخَلَتِ البِكرُ وَاضطَجَعَت مَعَ أَبِيهَا وَلَم يَعلَم بِاضطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. 34وَحَدَثَ فِي الغَدِ أَنَّ البِكرَ قَالَت لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضطَجَعتُ البَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسقِيهِ خَمراً اللَّيلَةَ أَيضاً فَادخُلِي اضطَجِعِي مَعَهُ فَنُحيِيَ مِن أَبِينَا نَسلاً». 35فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمراً فِي تِلكَ اللَّيلَةِ أَيضاً وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضطَجَعَت مَعَهُ وَلَم يَعلَم بِاضطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا 36فَحَبِلَتِ ابنَتَا لُوطٍ, مِن أَبِيهِمَا. 37فَوَلَدَتِ البِكرُ ابناً وَدَعَتِ اسمَهُ «مُوآبَ» - وَهُوَ أَبُو المُوآبِيِّينَ إِلَى اليَومِ. 38وَالصَّغِيرَةُ أَيضاً وَلَدَتِ ابناً وَدَعَتِ اسمَهُ «بِن عَمِّي» - وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمٌّونَ إِلَى اليَومِ. \" (الكتاب المقدس ترجمة الفانديك)



هل يعقل أو يتصور أن هذه اللهجة الجنسية الخادشة للحياء هي من عند الرب تبارك وتعالى؟!

أي عبرة وأية عظة في قول الكتاب المقدس، عن ابنتي سيدنا لوط - عليه السلام -: فسقتا أباهما خمراُ في تلك الليلة ودخلت البكر واضطجعت مع ابيها.. ؟!



لماذا هذه اللهجة الإباحية والإثارة الجنسية في كتاب ينسب إلي الله؟!

نبي الله داود يزني بزوجة جاره!

صموئيل الثاني [11: 1]

\" قام داود عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السطح امرأة تستحم، وكانت المرأة جميلة المنظر جدا فأرسل وسأل عن المرأة فقال واحد: أليست هذه بشثبع بنت اليعام امرأة أوريا الحثى؟ فأرسل داود رجلاً وأخذها، فدخلت إليه فاضطجع معها وهي مطهرة من طمثها، ثم رجعت إلى بيتها. وحبلت المرأة فأخبرت داود بذلك فدعا داود زوجها (أوريا الحثى).... فأكل أمامه وشرب وأسكره... وَفِي الصَّبَاحِ كَتَبَ دَاوُدُ رِسَالَةً إِلَى يُوآبَ، بَعَثَ بِهَا مَعَ أُورِيَّا، جَاءَ فِيهَا: «اجعَلُوا أُورِيَّا فِي الخُطُوطِ الأُولَى حَيثُ يَنشُبُ القِتَالُ الشَّرِسُ، ثُمَّ تَرَاجَعُوا مِن وَرَائِهِ لِيَلقَى حَتفَه... فأرسل داود وضم امرأة أوريا إلى بيته وصارت له امرأة وولدت له ابنا.\"



ابن داود يزني بأخته!

صموئيل الثاني [13: 1]

\" 1وَجَرَى بَعدَ ذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ لأَبشَالُومَ بنِ دَاوُدَ أُختٌ جَمِيلَةٌ اسمُهَا ثَامَارُ، فَأَحَبَّهَا أَمنُونُ بنُ دَاوُدَ. وَأُحصِرَ أَمنُونُ لِلسٌّقمِ مِن أَجلِ ثَامَارَ أُختِهِ لأَنَّهَا كَانَت عَذرَاءَ، وَعَسُرَ فِي عَينَي أَمنُونَ أَن يَفعَلَ لَهَا شَيئاً. 3وَكَانَ لأَمنُونَ صَاحِبٌ اسمُهُ يُونَادَابُ بنُ شَمعَى أَخِي دَاوُدَ. وَكَانَ يُونَادَابُ رَجُلاً حَكِيماً جِدّاً. فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا يَا ابنَ المَلِكِ أَنتَ ضَعِيفٌ هَكَذَا مِن صَبَاحٍ, إِلَى صَبَاحٍ,؟ أَمَا تُخبِرُنِي؟ » فَقَالَ لَهُ أَمنُونُ: «إِنِّي أُحِبٌّ ثَامَارَ أُختَ أَبشَالُومَ أَخِي». 5فَقَالَ يُونَادَابُ: «اضطَجِع عَلَى سَرِيرِكَ وَتَمَارَض. وَإِذَا جَاءَ أَبُوكَ لِيَرَاكَ فَقُل لَهُ: دَع ثَامَارَ أُختِي فَتَأتِيَ وَتُطعِمَنِي خُبزاً وَتَعمَلَ أَمَامِي الطَّعَامَ لأَرَى فَآكُلَ مِن يَدِهَا». 6فَاضطَجَعَ أَمنُونُ وَتَمَارَضَ، فَجَاءَ المَلِكُ لِيَرَاهُ. فَقَالَ أَمنُونُ لِلمَلِكِ: «دَع ثَامَارَ أُختِي فَتَأتِيَ وَتَصنَعَ أَمَامِي كَعكَتَينِ فَآكُلَ مِن يَدِهَا». 7فَأَرسَلَ دَاوُدُ إِلَى ثَامَارَ إِلَى البَيتِ قَائِلاً: «اذهَبِي إِلَى بَيتِ أَمنُونَ أَخِيكِ وَاعمَلِي لَهُ طَعَاماً». 8فَذَهَبَت ثَامَارُ إِلَى بَيتِ أَمنُونَ أَخِيهَا وَهُوَ مُضطَجِعٌ. وَأَخَذَتِ العَجِينَ وَعَجَنَت وَعَمِلَت كَعكاً أَمَامَهُ وَخَبَزَتِ الكَعكَ 9وَأَخَذَتِ المِقلاَةَ وَسَكَبَت أَمَامَهُ، فَأَبَى أَن يَأكُلَ. وَقَالَ أَمنُونُ: «أَخرِجُوا كُلَّ إِنسَانٍ, عَنِّي». فَخَرَجَ كُلٌّ إِنسَانٍ, عَنهُ. 10ثُمَّ قَالَ أَمنُونُ لِثَامَارَ: «اِيتِي بِالطَّعَامِ إِلَى المَخدَعِ فَآكُلَ مِن يَدِكِ». فَأَخَذَت ثَامَارُ الكَعكَ الَّذِي عَمِلَتهُ وَأَتَت بِهِ أَمنُونَ أَخَاهَا إِلَى المَخدَعِ. 11وَقَدَّمَت لَهُ لِيَأكُلَ، فَأَمسَكَهَا وَقَالَ لَهَا: «تَعَالَيِ اضطَجِعِي مَعِي يَا أُختِي». 12فَقَالَت لَهُ: «لاَ يَا أَخِي، لاَ تُذِلَّنِي لأَنَّهُ لاَ يُفعَلُ هَكَذَا فِي إِسرَائِيلَ. لاَ تَعمَل هَذِهِ القَبَاحَةَ. 13أَمَّا أَنَا فَأَينَ أَذهَبُ بِعَارِي، وَأَمَّا أَنتَ فَتَكُونُ كَوَاحِدٍ, مِنَ السٌّفَهَاءِ فِي إِسرَائِيلَ! وَالآنَ كَلِّمِ المَلِكَ لأَنَّهُ لاَ يَمنَعُنِي مِنكَ». 14فَلَم يَشَأ أَن يَسمَعَ لِصَوتِهَا، بَل تَمَكَّنَ مِنهَا وَقَهَرَهَا وَاضطَجَعَ مَعَهَا. 15ثُمَّ أَبغَضَهَا أَمنُونُ بُغضَةً شَدِيدَةً جِدّاً حَتَّى إِنَّ البُغضَةَ الَّتِي أَبغَضَهَا إِيَّاهَا كَانَت أَشَدَّ مِنَ المَحَبَّةِ الَّتِي أَحَبَّهَا إِيَّاهَا. وَقَالَ لَهَا أَمنُونُ: «قُومِي انطَلِقِي! » 16فَقَالَت لَهُ: «لاَ سَبَبَ! هَذَا الشَّرٌّ بِطَردِكَ إِيَّايَ هُوَ أَعظَمُ مِنَ الآخَرِ الَّذِي عَمِلتَهُ بِي». فَلَم يَشَأ أَن يَسمَعَ لَهَا، 17بَل دَعَا غُلاَمَهُ الَّذِي كَانَ يَخدِمُهُ وَقَالَ: «اطرُد هَذِهِ عَنِّي خَارِجاً وَأَقفِلِ البَابَ وَرَاءَهَا». 18وَكَانَ عَلَيهَا ثَوبٌ مُلوَّنٌ، لأَنَّ بَنَاتِ المَلِكِ العَذَارَى كُنَّ يَلبِسنَ جُبَّاتٍ, مِثلَ هَذِهِ. فَأَخرَجَهَا خَادِمُهُ إِلَى الخَارِجِ وَأَقفَلَ البَابَ وَرَاءَهَا. 19فَجَعَلَت ثَامَارُ رَمَاداً عَلَى رَأسِهَا، وَمَزَّقَتِ الثَّوبَ المُلَوَّنَ الَّذِي عَلَيهَا، وَوَضَعَت يَدَهَا عَلَى رَأسِهَا وَكَانَت تَذهَبُ صَارِخَةً. 20فَقَالَ لَهَا أَبشَالُومُ أَخُوهَا: «هَل كَانَ أَمنُونُ أَخُوكِ مَعَكِ؟ فَالآنَ يَا أُختِي اسكُتِي. أَخُوكِ هُوَ. لاَ تَضَعِي قَلبَكِ عَلَى هَذَا الأَمرِ \"

ومن العجب أن الكاتب وصف (يوناداب) الذي شجع ابن عمه (أمنون) ابن داود - عليه السلام - ووضع له الخطة لإرتكاب الخطية الجنسية بأنه راجح العقل وأحكم الحكماء!!!



ممارسة الجنس بين زوجة الابن وحميها على صفحات الكتاب المقدس:

سفر التكوين [38: 13]

\" فَقِيلَ لِثَامَارَ: «هُوَذَا حَمُوكِ قَادِمٌ لِتِمنَةَ لِجَزِّ غَنَمِهِ». فَنَزَعَت عَنهَا ثِيَابَ تَرَمٌّلِهَا، وَتَبَرقَعَت وَتَلَفَّعَت وَجَلَسَت عِندَ مَدخَلِ عَينَايِمَ الَّتِي عَلَى طَرِيقِ تِمنَةَ،... فَعِندَمَا رَآهَا يَهُوذَا ظَنَّهَا زَانِيَةً لأَنَّهَا كَانَت مُحَجَّبَةً، فَمَالَ نَحوَهَا إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ وَقَالَ: «هاتي أدخل عليك ». وَلَم يَكُن يَدرِي أَنَّهَا كَنَّتُهُ. فَقَالَت: «مَاذَا تُعطِينِي لِكَي تُعَاشِرَنِي؟ » فَقَالَ: «أَبعَثُ إِلَيكِ جَديَ مِعزَى مِنَ القَطِيعِ». فَقَالَت: «أَتُعطِينِي رَهناً حَتَّى تَبعَثَ بِهِ؟ » فَسَأَلَهَا: «أَيٌّ رَهنٍ, أُعطِيكِ؟ » فَأَجَابَتهُ: «خَاتَمُكَ وَعِصَابَتُكَ وَعَصَاكَ». فَأَعطَاهَا مَا طَلَبَت، وَعَاشَرَهَا فَحَمَلَت مِنهُ. ثُمَّ قَامَت وَمَضَت، وَخَلَعَت بُرقَعَهَا وَارتَدَت ثِيَابَ تَرَمٌّلِهَا.

وَعِندَمَا أَرسَلَ الجَديَ مَعَ صَاحِبِهِ العَدُلاَمِيِّ لِيَستَرِدَّ الرَّهنَ مِن يَدِ المَرأَةِ فلَم يَجِدهَا. فَسَأَلَ أَهلَ المَكَانِ: «أَينَ الزَّانِيَةُ الَّتِي كَانَت تَجلِسُ عَلَى الطَّرِيقِ فِي عَينَايِمَ؟ » فَقَالُوا: «لَم تَكُن فِي هَذَا المَكَانِ زَانِيَةٌ»... وَبَعدَ مُضِيِّ ثَلاَثَةِ أَشهُرٍ, قِيلَ لِيَهُوذَا: «ثَامَارُ كَنَّتُكَ زَنَت، وَحَبِلَت مِن زِنَاهَا». \"



قصة جنسية رمزية (العاهرتـين: أهولا وأهوليبا):

حزقيال [23: 1]

\" وَأَوحَى إِلَيَّ الرَّبٌّ بِكَلِمَتِهِ قَائِلاً: «يَاابنَ آدَمَ، كَانَت هُنَاكَ امرَأَتَانِ، ابنَتَا أُمٍ,ّ وَاحِدَةٍ,، زَنَتَا فِي صِبَاهُمَا فِي مِصرَ حَيثُ دُوعِبَت ثُدِيٌّهُمَا، وَعُبِثَ بِتَرَائِبِ عِذرَتِهِمَا. اسمُ الكُبرَى أُهُولَةُ وَاسمُ أُختِهَا أُهُولِيبَةُ، وَكَانَتَا لِي وَأَنَجبَتَا أَبنَاءَ وَبَنَاتٍ,، أَمَّا السَّامِرَةُ فَهِيَ أُهُولَةُ، وَأُورُشَلِيمُ هِيَ أُهُولِيبَةُ. وَزَنَت أُهُولَةُ مَعَ أَنَّهَا كَانَت لِي، وَعَشِقَت مُحِبِّيهَا الأَشٌّورِيِّينَ الأَبطَالَ. اللاَّبِسِينَ فِي الأَردِيَةَ الأُرجُوَانِيَّةِ مِن وُلاَةٍ, وَقَادَةٍ,. وَكُلٌّهُم شُبَّانُ شَهوَةٍ,، وَفُرسَانُ خَيلٍ,. فَأَغدَقَت عَلَى نُخبَةِ أَبنَاءِ أَشُورَ زِنَاهَا، وَتَنَجَّسَت بِكُلِّ مَن عَشِقَتهُم وَبِكُلِّ أَصنَامِهِم. وَلَم تَتَخَلَّ عَن زِنَاهَا مُنذُ أَيَّامِ مِصرَ لأَنَّهُم ضَاجَعُوهَا مُنذُ حَدَاثَتِهَا، وَعَبَثُوا بِتَرَائِبِ عِذرَتِهَا وَسَكَبُوا عَلَيهَا شَهَوَاتِهِم، لِذَلِكَ سَلَّمتُهَا لِيَدِ عُشَّاقِهَا أَبنَاءِ أَشُورَ الَّذِينَ أُولِعَت بِهِم. فَفَضَحُوا عَورَتَهَا، وَأَسَرُوا أَبنَاءَهَا وَبَنَاتِهَا، وَذَبَحُوهَا بِالسَّيفِ، فَصَارَت عِبرَةً لِلنِّسَاءِ وَنَفَّذُوا فِيهَا قَضَاءً. وَمَعَ أَنَّ أُختَهَا أُهُولِيبَةَ شَهِدَت هَذَا، فَإِنَّهَا أَوغَلَت أَكثَرَ مِنهَا فِي عِشقِهَا وَزِنَاهَا، إِذ عَشِقَت أَبنَاءَ أَشٌّورَ مِن وُلاَةٍ, وَقَادَةٍ, المُرتَدِينَ أَفخَرَ اللِّبَاسِ، فُرسَانَ خَيلٍ, وَجَمِيعُهُم شُبَّانُ شَهوَةٍ,. فَرَأَيتُ أَنَّهَا قَد تَنَجَّسَت، وَسَلَكَتَا كِلتَاهُمَا فِي ذَاتِ الطَّرِيقِ. غَيرَ أَنَّ أُهُولِيبَةَ تَفَوَّقَت فِي زِنَاهَا، إِذ حِينَ نَظَرَت إِلَى صُوَرِ رِجَالِ الكَلدَانِيِّينَ المَرسُومَةِ عَلَى الحَائِطِ بِالمُغرَةِ، مُتَحَزِّمِينَ بِمَنَاطِقَ عَلَى خُصُورِهِم، وَعَمَائِمُهُم مَسدُولَةٌ عَلَى رُؤُوسِهِم، وَكُلٌّهُم بَدَوا كَرُؤَسَاءِ مَركَبَاتٍ, مُمَاثِلِينَ تَمَاماً لأَبنَاءِ الكَلدَانِيِّينَ فِي بَابِلَ أَرضِ مِيلاَدِهِم، عَشِقَتهُم وَبَعَثَت إِلَيهِم رُسُلاً إِلَى أَرضِ الكَلدَانِيِّينَ. فَأَقبَلَ إِلَيهَا أَبنَاءُ بَابِلَ وَعَاشَرُوهَا فِي مَضجَعِ الحُبِّ وَنَجَّسُوهَا بِزِنَاهُم. وَبَعدَ أَن تَنَجَّسَت بِهِم كَرِهَتهُم. وَإِذ وَاظَبَت عَلَى زِنَاهَا عَلاَنِيَةً، وَتَبَاهَت بِعَرضِ عُريِهَا، كَرِهتُهَا كَمَا كَرِهتُ أُختَهَا. وَمَعَ ذَلِكَ أَكثَرَت مِن فُحشِهَا، ذَاكِرَةً أَيَّامَ حَدَاثَتِهَا حَيثُ زَنَت فِي دِيَارِ مِصرَ. فَأُولِعَت بِعُشَّاقِهَا هُنَاكَ، الَّذِينَ عَورَتُهُم كَعَورَة ِ الحَمِيرِ وَمَنِيٌّهُم كَمَنِيِّ الخَيلِ. وَتُقتِ إِلَى فُجُورِ حَدَاثَتِكِ حِينَ كَانَ المِصرِيٌّونَ يُدَاعِبُونَ تَرَائِبَ عِذرَتِكِ طَمَعاً فِي نَهدِ صباك. \"



وختاماً يقول الاستاذ احمد ديدات:

إن السلطات في كثير من دول العالم تحظر طبع ونشر بعض الكتب لورود الكلام الفاحش والخارج عن الذوق العام فيها وهو أقل فحشاً من مثل هذا الكلام المطبوع المنشور على صفحات الكتاب المقدس والعجب أنهم يدعون ان هذا الكلام الإباحي الطافح بالنزوة والشهوة قد ورد في الكتاب المقدس للعضة!



ونحن نقول:

إن الناس أغنى عن مثل هذا الفحش والإثارة الجنسية في هذه العظات، وهل من المعقول أن يقرأ مثل هذا الكلام الإباحي المثبت في الكتاب المقدس فتيان وفتيات مراهقون ومراهقات؟! أليس من الأوفق إبعاد مثل هذا الكتاب المقدس عن أيدي البنين والبنات؟

أيـة عظة تلك التي تحصل عليها المرأة المسيحية عندما تقرأ أن المسيح قد دافع عن إمرأة زانية قال له اليهود: \" موسى في الناموس أوصانا أن هذه ترجم \"[يوحنا 8: 5]. \" ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم: من كان منكم بلا خطية فليرمها أولاً بحجر \"[يوحنا 8: 7]

أليست هذه تأشيرة دخول أو مرور أعطاهما المسيح لك أيتها المسيحية كي تدخلي عالم أو دنيا الزانيات؟!

فكل الناس خطاة آثمون وليس الزانيات وحدهن هن اللائي يقترفن الآثام والمعاصي والموبقات.

يا له من دفاع عن الزانيات لا أساس له من الصحة في مثل هذه الروايات التي يصل التلفيق فيها إلي حد إسناد الدفاع عن الزانيات إلي المسيح - عليه السلام -، وما أغنى البشرية عن مثل هذه العظات!

أضف تعليق

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply

التعليقات ( 12 )

افرايت من اتخذ الهه هواه

-

سمير

19:56:18 2021-11-16

اليس منهم رجل رشيد

الأخلاق طينة الدين

-

ياسين

02:36:03 2021-08-24

إن بيئة الإنسان ومجتمعه ومحيطه , لذو أثر عظيم على حياة الإنسان و مسيره ومكنوناته ومعرفته وحدود هذه المعرفة , ورؤيته و محدودية هذه الرؤية , وإن كتبة العهد القديم عبروا بغير شعور أو بعفوية عما كان يعيشونه من إنحلال خلقي و نشوز عن الحق , وإن اعتبرنا جدلا أن نواياهم لم تكن سيئة [بدعوى أنهم حاولوا جمع تعاليم دينهم] , فقد حركت أيديهم بما في قلوبهم وبما راج في مساكنهم من أخبار عن الأنبياء والرسل و أساطير وخرافات ومعتقدات , وقد سلم المتأخرون بما في الكتاب المقدس لا لعدم علمهم بما فيه ولكن لأنه كان بابا ولجاما يسيطرون به على الشأن العام ويتحكمون فيه , فيعاني بذلك المسيحي البسيط الذي لا يستطيع الدفاع عن دينه و الذي تحرقه عاطفته بسبب حبه المعيب لدينه و تشبته به .. الحمد لله على نعمة الإسلام ...

تصحيح

19:49:08 2021-06-03

هذا الكلام من العهد القديم يعني قبل ولادة المسيح يعني هذا الكلام ما اله علاقة بمبادء الدين المسيحي وغير هيك الكتاب المقدس يروي قصة يعني مو شرط كل كلمة وردت فيه تمثل الدين الامسيحي

ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا

-

3hmdali

12:53:48 2021-04-28

وانا بقرأ هذا المقال تذكرت الاشخاص الذين يشربون الخمر لأن هذه العقلية هي التي (اعيدة) كتابت (الكتاب المقدس) عقلية تحب الفحش والخمر والشهوات نحن في الإسلام الفاحشة هي كبيرة من الكبائر ولا يوجد غير إله واحد لأن لو كان القرآن والإسلام مكتوب بأيد بشر وليس نزل من عند الله تعالى لكان هؤلاء البشر على الأقل قدسة نفسهم واتبعو شهواتهم كما نرى في الأديان الأخرى ولكن لا يوجد هذا .

حمد لله علي نعمه الاسلام

-

العبد لله

06:12:42 2020-01-31

والله انا لله وإنا إليه راجعون الحمد لله علي نعمه الاسلام وكفي بها من نعمه

ردا على الاخوة المسيحيين المغيبين

-

محمد الجمال

21:51:01 2020-01-17

اللى بيقول ان دا كلام رمزى ولازم نتعمق فيه .. خلينى اقولك يابن اللبوة .. واقولك اصل دا كلام رمزى . انا اقصد ان ابوك اسد .. دى حجة فارغة وواهية بيضحك عليك بيها القساوسة ف الكنيسة عشان يثبتوك على الضلال ويستفيدو من وراك .. وممكن اتناقش مع اى حد ف الكلام دا وبالنسبة للاخ اللى بيقول ان القرآن ذكر كلمة النكاح النكاح هى كلمة عربية تعنى الزواج .. وممكن حضرتك تتعمق ف البحث قبل م تردد كلام القساوسة بردو اللى بيلقو الشبهه دى على الاسلام الكلمة دى كلمة عربية مهذبة ( بالاضافة لكلمة الفرج ) .. وملهاش علاقة بالكلام اللى احنا بنقوله الايام دى .. الكلمة دى نزلت من حوالى ١٥٠٠ سنه .. ولو كانت كلمة اباحية فعلا كان العرب وقتها انتقدوها .. ولكن انا ممكن اجيبلك مراجع من كتب النصارى .. والاباء الاوائل من القرن التانى والتالت والرابع الميلادى وهما بينتقدو الاباحية اللى ف الانجيل وخصوصا اسفار صموئيل .. ف متجيش تقول ان القرآن فيه اباحية وراجع نفسك الاول قبل م تهجم على غيرك واحب انصح كل اب مسيحى .. هات اولادك يوم الحد .. واجمعهم واقرأ عليهم سفر صموئيل الاول والتانى .. او راعوث او الامثال او الجامعه