رؤية عصرية لحادثة الإفك
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. رؤية عصرية لحادثة الإفك
رؤية عصرية لحادثة الإفك

رؤية عصرية لحادثة الإفك

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
  

بسم الله الرحمن الرحيم

ما هي حادثة الإفك؟

تتلخص حادثة الإفك في ترويج شائعة من قِبَل المنافقين, وبعض المؤمنين تتضمن اتهام أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - بالزنا. حدث ذلك عندما تَخلَّفت أُمٌّنا عن الجيش في غزوة بني المصطلق، ثم أحضرها الصحابي صفوان بن المُعطِّل السٌّلَمي - رضي الله عنه - على ظهر جمله. بعدها انطلقت الشائعات انطلاق النار في الهشيم، ورَوَّجت لها أبواق الدعاية والشر أيَّما ترويج، فعمَّت المجتمع بأسره، ولم تقتصر على الأشخاص المعنيين بها, أو البيت, أو العائلة التي تنتمي إليها، كما هو حال كثير من المشاكل الاجتماعية. ما هو مفهوم المشكلة؟ وهل تُعد حادثة الإفك مشكلة؟

يمكن تعريف المشكلة بأنها الشعور, أو الإحساس بوجود صعوبة لا بد من تخطيها، أو عقبة لا بد من تجاوزها، لتحقيق هدف. أو يمكن القول إنها الاصطدام بواقع لا نريده، فكأننا نريد شيئاً, ثم نجد خلافه. وحتى نتمكن من مواجهة المشاكل والتغلب عليها لا بد من أن ننهج طريقة معينة نشعر فيها بوجود المشكلة، ونتعرف عليها ونُحدد طبيعتها، ثم نفكر في الحلول المتعددة، ثم نطبق الحل الأمثل، ونتأكد من ذلك، ثم نتفكر فيما حصل. وهذا يتطلب بذل الجهد في التفكير في مراحل متعددة, وفي مواضيع كثيرة, وقد تحصل أحياناً بسرعة فائقة, وقد تستغرق وقتا. لكن لا بد من التدرٌّب, والتمرٌّس على ذلك واكتساب مهارات التفكير اللازمة لهذا الأمر.

بناء على هذا التصور للمشكلة فإن حادثة الإفك تعد في صميم المشاكل العويصة، لأنها تعلقت بشخص الرسول - صلى الله عليه وسلم - وانتشرت في المجتمع، وكانت أطرافها كثيرة، وقد ترتب عليها نتائج خطيرة وأحكام هامة,  ونزل فيها قرآن يتلى إلى يوم القيامة. وبالنسبة لأم المؤمنين عائشة فإنه يمكن النظر إليها على أنها مشكلة ذات شقين:

الأول: عندما وجدت أم المؤمنين نفسها وحيدة وقد تركها الجيش.

والثاني: عندما انتشرت الشائعة عنها وهي غافلة حتى عن مجرد التفكير في هذا الأمر.

 

الطريقة التي عالجت بها أم المؤمنين هذه المشكلة

يمكن تصور الخطوات التي قامت بها أُم المؤمنين عائشة على النحو التالي:

1. الشعور بوجود المشكلة والوقوع فيها. من المهم معرفة أنه لا معنى للمشكلة ما لم يَحُس بها الشخص, أو من له علاقة بها. فأُمٌّنا عائشة أحسَّت أنها في مشكلة عندما عادت, ولم تجد الجيش، وهذا بالنسبة للشق الأول من المشكلة. أما من حيث الشق الثاني وهو اتهاما بالزنا، فقد أحست بالمشكلة عندما أخبرتها أم مِسطح بما يشيع عنها. فلم تكن تحس بها من قبل، لأنها تعجبت مما قيل، وقد دافعت أم المؤمنين عن مسطح في بداية الأمر عندما دعت عليه أمه قبل أن تخبرها بالقصة.

 

2. الحفاظ على التماسك النفسي وعدم التضعضع والخوف. فقد حافظت أُمٌّنا على رباطة جأشها وتماسكت، مع أن الموقف في غاية الشدة لأنها وحيدة وقد تركها الجيش ورحل. وأيضا حافظت على توازنها عندما سمعت بالإشاعة, وامتصت الصدمة، مع أنها تفاجأت وذُهلت لما قيل عنها، وكانت تتمثل قوله تعالى: \"فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون\". ويتحقق التماسك النفسي بالاستعانة بالله تعالى بالدعاء, والصلاة, والذكر، وإحسان الظن بالله وبالمسلمين ممن لهم علاقة بالموضوع، والتفاؤل بالخير. كما أن للجانب الإيماني العام تأثيره. ولا بد من الحفاظ على ذلك في كل مراحل حل المشكلة. وهذا ما تمسكت به أمنا عائشة على الرغم من أنه قد رُوي عنها إنها تأثرت بالأمر وأنها مرضت وكانت تبكي بكاء شديداً، لكن هذا تصرف طبيعي غريزي، ولم يصل إلى الحد الذي يفقدها تماسكها.

 

3. تحديد ماهية المشكلة ومعرفة أبعادها. حددت أُمٌّنا المشكلة في أن الجيش قد رحل وتركها فصارت وحيدة. وهذا يترتب عليه أن تخاف على نفسها من الموت أو الأسر أو الاعتداء. كما حدَّدت المشكلة في الشق الثاني وتعرفت عليها عندما علمت بالإشاعة، وأنهم قد رموها بالزنا. وأي تهمة هذه وماذا يمكن أن يترتب عليها؟

 

4. التفكير في حلول ممكنة للمشكلة. ماذا يمكن أن يكون جال بخاطر أمٌّنا:

• اللحاق بالجيش، لكنها لم تجد الراحلة، والظلام قد حل، ولا يمكنها السير لوحدها.

• البقاء في نفس المكان مع الاختباء.

• الذهاب إلى مكان آخر.

• الانتظار في نفس المكان في حالة عودة الجيش, أو نفر منهم، لأنهم إذا فقدوها فلا بد أن يعودوا أدراجهم إلى المكان ليبحثوا عنها.

• البحث عن أحد قد تخلف مثلها من الجيش، أو أحد يتعقب الجيش.

أما من حيث الشق الثاني أي حالة الإشاعة فقد تكون أُمٌّنا فكرت فيما يلي:

• الدفاع عن نفسها.

• ترك الأمر للرسول - صلى الله عليه وسلم - مع البقاء في بيتها. لكن ربما لاحظت تأثر الرسول بالموضوع، وانه قد سرى وانتشر.

• اللحاق بأهلها، والصبر والاحتساب لله – تعالى -.

 

5. تطبيق الحل الملائم من بين الحلول والبدائل المتاحة. ارتأت أمنا البقاء في مكان الجيش لعلهم يرجعون أو نفر منهم. وفعلا حضر صفوان، ويبدو أنها ظنت أنه مُرسَل من قِبَل الجيش فركبت الجمل دون حتى أن تناقشه في الموضوع. ولهذا لم يخطر ببالها أن يقال ما قد قيل عنها، لان هذا قد أرسله الجيش ليأخذها. أما في موضوع القذف فقد طلبت من الرسول أن يأذن لها باللحاق بأهلها. وحسناً فعلتº لأن الموضوع كان يحتاج إلى أن يُبَتًّ فيه، طالما أن الرسول لم ينطق بوحي فيه. كما أن مواضيع مثل هذه تحتاج إلى التراخي فيها حتى تَسكن وتهدأ، فكان اختيارها أن تذهب إلى بيت أهلها ينطوي على كثير من الحكمة والحنكة. ومما يؤيد ذلك موافقة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بسرعة على طلبها.

 

6. التفكر في المشكلة ونتائجها وأبعادها. حيث تبين لأم المؤمنين أنها كانت على صواب فيما فكرت فيه واتخذته من قرارات. وخرجت من المشكلة أقوى مما كانت، فقد برَّأها الله من فوق سبع سماوات، ونزل فيها قرآن يُتلى. وترتب على ذلك الكثير من الأحكام والمعالجات، فكان في ذلك الخير الكثير. كما أن مثل هذه المشاكل صار لها حل معلوم يمكن إتباعه في حالة وقوعها، وهذا لم يكن الحال قبل وقوعها.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات