يعود خيرك
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. يعود خيرك
يعود خيرك

يعود خيرك

تاريخ النشر: 4 رمضان 1442 (2021-04-16)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

يـعـودُ  وجـهُك بالرضوان يغشانا=
فـمـا غـفـتْ مـقلٌ والليلُ يمطرُنا=
وفـيـكِ يـا نـفـحـاتِ الخيرِ أفئدةٌ=
لـنـا بـهذا المدى في الأنسِ أروقةٌ  =
وتـشـتـهي  النفسُ من بعد العنا أفقا=
مـا  أجـمـلَ العيشَ والتقوى تطرِّزُه=
نـرجـو الإلـهَ لـيالي الوصلِ طيبةً=
وهـبَّـتِ الـنـفـحاتُ اليومَ مبسمُها=
أريـجُـهـا عـطـرٌ والأرضُ عابقةٌ=
وفـي الـجِـنـانِ لأهـل  اللهِ منزلةٌ=
رحـابُـهـا الخلدُ والأمنُ الذي حُرمتْ=
يـا حـبَّـذا صـلـواتُ الليلِ تجمعُنا=
وحـبَّـذا  إخـوةُ الإيـمـانِ تكلؤُهم =
لـو يـعلمُ الناسُ ما في الشرع من نعم=
مـن  المصاحفِ فاضَ النورُ فانطلقتْ=
هـلَّـتْ  طـلائـعُـه مـن أفقِنا ألقا=
وحـشـرجـاتُ الدجى ولَّتْ تطاردُها=
والـيـوم  والعصرُ في بؤسٍ وفي نكدٍ=
وفـي خـضـوعٍ لـغـيـرِ اللهِ عبَّده=
ومـن  مـزايـاه أن تـلـقى زعامته=
قـد  أرعـبوا الناسَ تهديدا بما ملكوا =
وأثـخـنـوا بـالـجراحِ اليوم أمتَنا =
فـأمـرعـتْ ويـلـهـا أيـامُها فتنا=
سـبـحـان ربي , وهل يجدي تفجعُنا=
لـعلَّ رحـمـتَـه تـأتـي لـنـجدتنا=
واللهُ  يـدفـعُ بـالـتـقـوى مكائدَهم=
فـالـحـمـدُ لـلهِ لم يُحمدْ سواه على=
وهـلَّ  نـفحُ الهدى يا أرضُ فابتسمي=
مـهـمـا ادلـهمتْ ليالينا أوعتكرتْ=
لا  بـدَّ لـلـظـلـمِ مـن يوم تقرُّ به=
لا  يـخـدعـنَّـكِ بـأسُ الناسِ أمتَنا=
ونـسـتـجـيـرُ  بـه في كلِّ نازلةٍ=
مـن يـنـصـرِ اللهَ يـا أبـناءَ أمتِنا=
مـن  هـزَّه الشوقُ للجنَّاتِ داسَ على=
وعـافَ زيـنـةَ دنـيـا غـيرِ باقيةٍ=
بـخٍ  ... بـخٍ ثـم ألـقى ما على يدِه=
واخـتـاره  اللهُ جـارا حـيثُ أكرمَه=
وأنـزلَ الـنَّـصـرَ إعـزازا لدعوتِه=
(يـا بـدرُ) يـا بهجةَ التأييدِ  أقعدنا=
هـذا الـجـنـى نـفحاتُ البِرِّ أربُعُه=
لـهـا الـمـواسـمُ لم تحرقْ بيادرَها=
إن  الـيـهـوديـةَ ...الإسلامُ أركسَها=
هـذي  مـصـاحـفُـنا بالحقِّ ناطقةٌ=
قـولـوا  لـكـلِّ جـبانٍ بينَ أظهُرِنا=
وجـولـةُ الـبـغـيِ للأشرار بدَّدَها=
وحـبـلُـها  بثباتِ الحقِّ  منصرمٌ=
شـعـوبُـنـا : الكعبةُ الغراءُ وجهتُها=
حـضـارةُ  الـكفرِ ما أبلتْ نضارتَها=
هـو الجهادُ إلى يوم القيامة ماضٍ =
يـا أمـتـي : نـفحاتُ الخير موردها=
تـحـدو ويـمـنـحُـنا ميثاقُها همما=
ولـلـشـريـعـة جـندٌ ما رأوا بدلا=
فـلـتـكـتـحلْ  بضياءِ الذِّكرِ أعينُنا=
تـفـنـى  القرونُ ويبقى سفرُ دعوتِنا=
يـا  أمـتـي فانهضي يكفي تضرُّعَنا=
تـفـيـضُ بـالـخـيرِ للدنيا منابعُنا=
ويـهـدأُ  الـقَـلِـقُ الحيرانَ في ظُلَمٍ=
قـد غـرَّره الـمبطلون : الزَّيغُ لوَّنهم=
لـم  يـخـتـرمْ حـقدُهم إلا سفاهتَهم=
مـعـكـومـةٌ بالهوى أفواهُهُم ، ولها=
الـثَّـابـتُ : الفخرُ . لم يبرحْ عقيدتَنا=
وفـيـك  يـانـفـحـاتِ الخيرِ نأملُه=
عـهـدي بـطـالِـعِكِ الميمونِ ألبسنا=
فـمـا  لـنـا قـد لبسنا ثوبَ جفوتِنا=
فـلا الإبـاءُ بـوجـهِ الـيعربيِّ زها=
حـتَّـى  العروبة أخوى سيفُ نخوتِها=
قـد  حاربوا اللهَ من أجلِ الحضارةِ بل=
سـتـون  عـامـا وفي أحزابهم خللٌ=
أيـن الـبـطولاتُ تَدوي بالطبولِ ولم=
وطـالـعـتـنـا بـهم ثوريَّةٌ عثرتْ=
أيـن الـنياشينُ ؟ بل أين الغناءُ ؟ فكم=
يـاخـيبةً  ... طفقتْ تعوي على زمنٍ=
نـبـكـي  و نـضحكُ لاندري بأيِّهما=
و بـيـنـنـا مَـنْ يراه الناسُ مكتئبًا=
كـأنَّـنـا   ( بـحـراجٍ ) باتَ بائعُه=
يـاربِّ  لـطـفـك ، فالطغيانُ ديدنُهم=
    ومـنـك يـاربَّنا نرجو الخلاصَ : يدًا=
        لـقـد  تـمـادتْ يـدُ الأعـداءِ آثمةً=
            ومـا  وَهَـنَّـا ، ولـكـنَّـا بـدائرةٍ=
    ولـم  يـشـمَّ شـذى نفْحاتِ مصحفِنا=
      وسُـنَّـةُ الـمـصـطفى ماذاقَ يانعَها=
       فـكـيـف تـرقـى بلا عزمٍ إلى قِممٍ=
          يـاربِّ فـيـك رجـانـا لـن يُخيِّبنا=

والـكـربُ يـعـصفُ أخطارا بدنيانا
هـمًّـا  يـقـرِّحُ بـالأزراء أجـفانا
بـالـتـوب تـرفـعُ للرحمن شكوانا
تـطـيـبُ  سـاعاتُها روحا وريحانا
تـرفُّ  فـي صـفـوِه بالذكر نجوانا
ويـجـمـعُ  الـودُّ أحـبـابا وإخوانا
نـتـلـو  بـهـنَّ بـظلِّ الفجرِ قرآنا
يـفـتـرُّ فـتـحـا وتـأييدا وغفرانا
 وطيبُها العذبُ  : يروي الشَّذوُ  ظمآنا
جـلَّـتْ  عن الوصف فردوسا وسكانا
مـن فـيـئـه الأرضُ أزمانا وأزمانا
وحـبَّـذا  نـفـحـاتُ الـغيبِ تلقانا
عـنـايـةُ  اللهِ عـبَّـادًا وفـرسـانا
لـقـدَّ مـوه ... ومـا عـافوه عميانا
فـي هـديـه صـهواتُ المجدِ ركبانا
يـهـدي إلى الرُّشدِ يمحو الرشدُ أدرانا
جـحـافـلُ الـنـورِ تـبيانا وبرهانا
وفـي  اضـطرابٍ أباحَ البغيُ عدوانا
بـأسُ الـطـغـاة لـغـيرِ اللهِ نكرانا
لـلـعـابـديـن مـع الأوثان شيطانا
مـن آلـة الـفـتـكِ أحقادا وأضغانا
وأشـبـعـوهـا  مرارَ العيشِ أشجانا
بـاتَ  الـحـليمُ بها في الأمرِ حيرانا
عـلـى الـمصابِ إذا ما انداحَ أحزانا
ويـبـدلُ  الـعـسرَ  يسرا حيثما كانا
ويـبـطـلُ  اللهُ عـدوانـا وطـغيانا
  وخزِ الـمـكـاره إنَّ اللهَ مـولانا
جـاءَ الـفـلاحُ وسـرُّ  الـفتح وافانا
فـيـهـا  مـطـارفُنا عصفا وطوفانا
عـيـونُ  مَـنْ آمـنـوا بالله إيـمانا
فـالـمـلـكُ لـله ... أقصاهم وأدنانا
والـكـفـرُ لـمَّـا يجدْ أمنا وقد عانى
يـجـدْه غـوثا – إذا نادى - ومعوانا
كـلِّ الـمـخـاوفِ جـلاَّدا وسـجَّانا
وهـبَّ  يـنـفـضُ عارَ الذلِّ جذلانا
مـن  الـنـفـائـسِ أمـوالا وولدانا
بـجـنَّـةِ  الـخـلـدِ إكراما وإحسانا
وبـدَّدَ الـكـفـرَ خـسـرانا وعريانا
عـن  الجهادِ هوىً والزيفُأنسانا
قـد  فاضَ  فـيه الهنا حقلا وبستانا
نـارُ  الـمـكـائـد صهيونا وصلبانا
فـلـيـس  تـقـدرُ أن تغشى محيَّانا
رغـمَ الـذي بـاعـها وابتاع أو خانا
إن الـذي يـعـبـدُ الـرحمنَ ما هانا
ربُّ  الـبـريَّـةِ إذلالاً وخـسـرانا
وثـوبُـهـا بـاتَ لـلـعـبدان أكفانا
ولـن تـبـدلَ بـالـتـوحـيد أوثانا
فـلـن  تـغـيِّـرَ بـالطاغوت قرآنا
...لـيـس  يـمـنـعُـه مَنْ شذَّ فتَّانا
يـحـيـي عـزيـمـتَها خلقا وإيمانا
نـعـدو عـلـى خيلِها بالدين شجعانا
عـنـهـا  ولا استوردوا للمجدِ عنوانا
ولـتُـبْـصِـرِ الدربَ بالأبرار ركبانا
لـلـعـالـمـيـن مـدى الأيام تبيانا
لـلـكـافـريـن فـإن الـكفرَ أدمانا
فـيـرتـوي العمرَ مَنْ قد هامَ عطشانا
إذْ  بـاتَ مـمَّـا عـراه اليومَ ُريانا
كـفـرُ الـحـداثةِ إذْ لم يلقُ غُرَّانا !!
حـلَّـتْ  مـحلَّ الحِجى زيغًا ونكرانا
صـاغَ  الـدنـيءُ لذي التمتامِ أرسانا
أمَّـا  الـتَّـحـوُّلُ لـلأدنـى فما كانا
صـبـحـا مـن الرحمةِ المهداةِ حيَّانا
ثـوبَ  انـعتاقِ الهدى قد طابَ أردانا
مـن  الـهوانِ ، فنلنا اليومَ خُسرانا !!
ثـأرًا  ، ولا الـدَّمُ أحيا فيه شِريانا 
فـمـا  رأيـنـا لـها قيسًا وعدنانا !!
سـامـوا  الـشـعوبَ بها ذُلاًّ ونكرانا
والـشـعبُ  عاشَ لزورِ النَّصرِ قربانا
نـجـدْ  بـهـم بطلاً يأسى لبلوانا  ؟!
و  ذلَّ جـحـجـحُـها الأفَّاكُ خزيانا
لـه سـهرتُم ، ونجمُ الصُّبحِ قد بانا 
سـادَ الـيـهـودُ به كِبرًا وأضغانا 
يـومـا  نرى دوحَنا المحرومَ ريَّانا 
وبـيـنـنـا  مَـنْ يراه الناسُ جذلانا
والـمشتري  أخويْ مكرٍ   و ذؤبانا 
أمَّـا نـظـامُ الـورى فـاختلَّ ميزانا
تـقـودُنـا  ، عـلَّ يـومَ الفتحِ يلقانا
و وهْـجُ أحـقـادِهـا يـاربِّ آذانـا
بـاتـتْ  تـدورُ لـمَـنْ للفتحِ ما كانا!
ولـيـس  يـعـلـمُ خيرًا فيه مسعانا
ولا تـذوَّقَ إيـمـانـا و إحـسـانـا
أقـدامُ مَـنْ مـزَّقـوا لـلخيرِ عنوانا
فـأنـتَ  بـارئُـنـا الأعلى و مولانا

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات