خطورة الإفتاء بغير علم
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. خطورة الإفتاء بغير علم
خطورة الإفتاء بغير علم

خطورة الإفتاء بغير علم

تاريخ النشر: 3 ذو القعدة 1442 (2021-06-13)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
إنَّ الإفتاء بغيرِ عِلْمٍ يترتبُ عَلَيْهِ كثيرٌ مِنَ الأخطار. فأقولُ وباللهِ تَعَالَى التوفيق:

تعريف الإفتاء

الإْفْتَاءُ: هُوَ الإْخْبَارُ بِحُكْمِ اللَّهِ تَعَالَى فِي أَمْرٍ مِنَ الأُمُورِ مَعَ ذِكْرِ الدَّلِيلِ مِنَ القُرْآنِ الكَرِيمِ أَوْ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ الصَّحِيحَةِ. (الموسوعة الفقهية الكويتية ـ جـ32 ـ صـ25)

أهمية الفتوى وخطَرها

قَالَ النووي (رَحِمَهُ اللهُ): الْإِفْتَاءُ عَظِيم الْخَطَرِ، كَبِير الْموقع، كثير الْفضل، لِأَن الْمُفْتِي وَارِث الْأَنْبِيَاء صلوَات الله وَسَلَامه عَلَيْهِم، وقائم بِفَرْض الْكِفَايَة، لكنه مُعَرَّضٌ للخطأ،وَلِهَذَا قَالُوا: الْمُفْتِي مُوَقِّعُ عَن الله تَعَالَى. (آداب الفتوى ـ للنووي ـ صـ13 )

التوقف عن الإفتاء بغير علم وصية رب العالمين

الإْفْتَاءُ بغيرِ عِلْمٍ مِنْ كبائر الذنوب, لأنه يتضمن الكذب عَلى اللهِ تَعَالَى وعَلَى رسوله، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, وفيه إضلال للمسلمين.

 حذرنا اللهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في كتابه العزيز مِنَ الإفتاء بغير عِلْمٍ.

(1) قال جَلَّ شَأْنُهُ: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) (البقرة:169:168)

(2) قال تَعَالَى: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) (النحل:43)


(3)  قَالَ اللهُ تَعَالَى: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) (الإسراء: 36)

* قَوْلُهُ: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ)  قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا،: لَا تَقُلْ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ. (تفسير الطبري ـ جـ 17 ـ صـ 593)


(4) قال سُبْحَانَهُ مخاطباً نبينا عليه الصلاة والسلام: (قُلْ ما أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَما أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) (ص:86)

قال ابن كثير (رحمهُ اللهُ): قَوْلُهُ: (وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) أَيْ: وَمَا أَزِيدُ عَلَى مَا أَرْسَلَنِي اللَّهُ بِهِ، وَلَا أَبْتَغِي زِيَادَةً عَلَيْهِ بَلْ مَا أُمِرْتُ بِهِ أَدَّيْتُهُ لَا أَزْيَدُ عَلَيْهِ وَلَا أَنْقَصُ مِنْهُ وَإِنَّمَا أَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ. (تفسير ابن كثير ـ جـ7 ـ صـ 82)

نبينا عليه الصلاة والسلام  يحذرنا مِن الإفتاء بغير عِلْمٍ

(1) روى الشيخانِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ العَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا.) (البخاري ـ حديث: 100 / مسلم ـ حديث: 2673)

* قَوْلُهُ: (لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ) الْمُرَادُ بِهِ عِلْمُ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَمَا يَتَعَلَّقُ بِهِمَا.

* قَوْلُهُ: (وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاء) يَعْنِي لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ مِنَ الْعِبَادِ بِأَنْ يَرْفَعَهُ مِنْ بَيْنِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ وَلَكِنْ يَرْفَعُ الْعِلْمَ بِمَوْتِ الْعُلَمَاءِ.

(مرقاة المفاتيح ـ علي الهروي ـ جـ1 ـ صـ 290)


(2) روى أبو داود عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ أُفْتِيَ بِغَيْرِ عِلْمٍ كَانَ إِثْمُهُ عَلَى مَنْ أَفْتَاهُ. ( حديث حسن ) ( صحيح أبي داود ـ للألباني ـ حديث:3105 )

قَالَ علي الهروي (رَحِمَهُ اللهُ): كُلُّ جَاهِلٍ سَأَلَ عَالِمًا عَنْ مَسْأَلَةٍ فَأَفْتَاهُ الْعَالِمُ بِجَوَابٍ بَاطِلٍ، فَعَمِلَ السَّائِلُ بِهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بُطْلَانَهُ فَإِثْمُهُ عَلَى الْمُفْتِي إِنْ قَصَّرَ فِي اجْتِهَادِهِ.  ( مرقاة المفاتيح ـ علي الهروي  ـ جـ1 ـ 318 )


(3) روى أبو داود عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: خَرَجْنَا فِي سَفَرٍ فَأَصَابَ رَجُلًا مِنَّا حَجَرٌ فَشَجَّهُ فِي رَأْسِهِ، ثُمَّ احْتَلَمَ فَسَأَلَ أَصْحَابَهُ، فَقَالَ: هَلْ تَجِدُونَ لِي رُخْصَةً فِي التَّيَمُّمِ؟ فَقَالُوا: مَا نَجِدُ لَكَ رُخْصَةً وَأَنْتَ تَقْدِرُ عَلَى الْمَاءِ فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  أُخْبِرَ بِذَلِكَ فَقَالَ: قَتَلُوهُ قَتَلَهُمُ اللَّهُ أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ.( حديث حسن ) ( صحيح أبي داود ـ للألباني ـ حديث: 325 )

* قَوْلُهُ: ( فَشَجَّهُ فِي رَأْسِهِ ) الشَّجُّ: هُوَ كَسْرُ الرَّأْسِ.

* قَوْلُهُ: ( احْتَلَمَ ) أَيْ أَصَابَتْهُ جَنَابَةٌ.

قَوْلُهُ: ( قَتَلُوهُ ) أَسْنَدَ النَّبِيُّ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، الْقَتْلَ إِلَيْهِمْ ; لِأَنَّهُمْ تَسَبَّبُوا لَهُ بِتَكْلِيفِهِمْ لَهُ بِاسْتِعْمَالِ الْمَاءِ مَعَ وُجُودِ الْجُرْحِ فِي رَأْسِهِ ; لِيَكُونَ أَدَلَّ عَلَى الْإِنْكَارِ عَلَيْهِمْ

* قَوْلُهُ:( قَتَلَهُمُ اللَّهُ): هَذَا دُعَاءٌ عَلَيْهِم، قَالَهُ النَّبِيُّ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، زَجْرًا وَتَهْدِيدًا.

* قَوْلُهُ:( الْعِيِّ ): هُوَ الجَهْل.

* قَوْلُهُ:( السُّؤَالُ ) أيْ: لَا شِفَاءَ لِدَاءِ الْجَهْلِ إِلَّا التَّعَلُّمُ، عَابَهُمْ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ بِالْإِفْتَاءِ بِغَيْرِ عِلْـم، وَأَلْحَقَ بِهِمُ الْوَعِيدَ بِأَنْ دَعَا عَلَيْهِمْ.                                                                                                                                                                                                         

(مرقاة المفاتيح ـ علي الهروي ـ جـ2 ـ صـ 483)

نبينا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  القدوة في عدم الإفتاء بغير عِلمٍ

كان نبينا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  يُسْأَلُ عَن بعض الأمور التي لم ينزل فيها وَحَيٌ مِنَ  الله تَعَالى فيتوقف عَن الإجابة، وينتظر نزول جبريل، عليه السلام، ليخبرَ النبيَّ  صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بحُكْمِ الله تعالى في المسألةِ.

* روى البَزَّارُ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَجُلًا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ الْبُلْدَانِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ وَأَيُّ الْبُلْدَانِ أَبْغَضُ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ: لَا أَدْرِي حَتَّى أَسْأَلَ جِبْرِيلَ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَتَاهُ فَأَخْبَرَهُ جِبْرِيلُ، أَنَّ أَحَبَّ الْبِقَاعِ إِلَى اللَّهِ الْمَسَاجِدُ، وَأَبْغَضُ الْبِقَاعِ إِلَى اللَّهِ الْأَسْوَاقُ.( حديث حسن ) ( صحيح الترغيب ـ للألباني ـ جـ1 ـ صـ 248 ـ حديث: 325 )

لقد جاءت آياتٌ كثيرةٌ فيها ( يَسْأَلُونَكَ ). وسوف نذكرُ بعضاً منها:

* قَالَ سُبْحَانَهُ: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ) (البقرة:217)

* قال اللهُ تَعَالَى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ) ( الأنفال:1)

الخوف من الإفتاء

(1) قَالَ عبدُ الرحمن بْن أَبِي لَيْلَى: أَدْرَكْتُ عِشْرِينَ وَمِائَةً مِنَ الأَنْصَارِ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا فِيهِمْ أَحَدٌ يُسْأَلُ عَنْ شَيْءٍ
إِلا أَحَبَّ أَنْ يَكْفِيَهُ صَاحِبُهُ الْفُتْيَا،وَإِنَّهُمْ هَاهُنَا يَتَوَثَّبُونَ عَلَى الْأُمُورِ تَوَثُّبًا.
(الطبقات الكبرى ـ لابن سعد ـ جـ6 ـ صـ 166)


(2) قَالَ أَبو الْمِنْهَالِ: سَأَلْتُ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ، وَالْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ عَنِ الصَّرْفِ (مبادلة الذهب بالفضة)، فَجَعَلَ كُلَّمَا سَأَلْتُ أَحَدَهُمَا قَالَ: سَلِ الْآخَرَ؛ فَإِنَّهُ خَيْرٌ مِنِّي وَأَعْلَمُ مِنِّي. (جامع بيان العلم ـ لابن عبد البر ـ جـ2 ـ صـ 1127)


(3)قَالَ ابْنُ وَهْبٍ: أَخْبَرَنِي مُوسَى بْنُ عَلِيٍّ، أَنَّهُ سَأَلَ ابْنَ شِهَابٍ عَنْ شَيْءٍ، فَقَالَ ابْنُ شِهَابٍ: مَا سَمِعْتُ فِيهِ بِشَيْءٍ وَمَا نَزَلَ بِنَا وَمَا أَنَا بِقَائِلٍ فِيهِ شَيْئًا. (جامع بيان العلم ـ لابن عبد البر ـ جـ2 ـ صـ 1126)


(4) قَال الإمامُ أبو القاسم البغوي:كَانَ مَالِكٌ بنُ أنس لَا يُفْتِي حَتَّى يَقُولَ: لَا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ. (شرح السنة ـ للبغوي ـ جـ1 ـ صـ 306)


(5) قَالَ الإمامُ أَبُو حَنِيفَةَ (رَحِمَهُ اللهُ): لَوْلَا الْفَرَقُ (الخَوْفُ) مِنَ اللَّهِ أَنْ يَضِيعَ الْعِلْمَ مَا أَفْتَيْتُ أَحَدًا , يَكُونُ لَهُ الْمَهْنَأُ وَعَلَيَّ الْوِزْرُ. (الفقيه والمتفقه  ـ للخطيب البغدادي ـ ـ جـ2 ـ صـ 356)


(6) قَالَ الإمامُ الشَّافِعِيُّ (رَحِمَهُ اللهُ): مَا رَأَيْتُ أَحَدًا مِنَ النَّاسِ فِيهِ مِنَ آلَةِ الْعِلْمِ، مَا فِي سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ، وَمَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَكَفَّ عَنِ الْفُتْيَا مِنْهُ، وَمَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَحْسَنَ لِتَفْسِيرِ الْحَدِيثِ مِنْهُ. ( آداب الشافعي ومناقبه ـ لابن أبي حاتم ـ صـ 158 )

أقوال سلفنا الصالح في التحذير مِن الإفتاء بغير عِلْمٍ

(1) قَالَ ابْنُ عَوْنٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِسًا فِي حَلْقَةٍ فِيهَا الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ فَجَاءَهُ رَجَلٌ وَمَعَهُ جَارِيَةٌ فَقَالَ: إِنِّي أَعْتَقْتُ هَذِهِ الْجَارِيَةَ عَنْ دُبُرٍ مِنِّي (بعد موتي) فَوَلَدَتْ أَوْلَادًا،أَفَأَبِيعُ مِنْ أَوْلَادِهَا شَيْئًا ؟ فَقَالَ الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ: مَا أَدْرِي مَا هَذَا، فَقَالَ رَجُلٌ فِي الْمَجْلِسِ: قَضَى عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَنَّ أَوْلَادَهَا بِمَنْزِلَتِهَا إِذَا عُتِقَتْ أُعْتِقُوا بِعِتْقِهَا.فَقَالَ الْقَاسِمُ: مَا أَرَى رَأْيَهُ إِلَّا مُعْتَدِلًا وَهَذَا رَأْيِي وَمَا أَقُولُ إِنَّهُ الْحَقُّ.  (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ 1124)


(2) قَالَ: سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ: أَجْسَرُ النَّاسِ عَلَى الْفُتْيَا أَقَلُّهُمْ عِلْمًا بِاخْتِلَافِ الْعُلَمَاءِ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ 816)


(3) قَال أبو القاسم البغوي:كَانَ مَالِكٌ بنُ أنس يَقُولُ: الْعَجَلَةُ فِي الْفَتْوَى نَوْعٌ مِنَ الْجَهْلِ وَالْخُرْقِ. (شرح السنة ـ للبغوي  ـ جـ1 ـ صـ 306)


(4) قَالَ ابنُ القيم :حَرَّمَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ الْقَوْلَ عَلَيْهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ فِي الْفُتْيَا وَالْقَضَاءِ، وَجَعَلَهُ مِنْ أَعْظَمِ الْمُحَرَّمَاتِ، بَلْ جَعَلَهُ فِي الْمَرْتَبَةِ الْعُلْيَا مِنْهَا، فَقَالَ تَعَالَى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) (الأعراف: 33) فَرَتَّبَ الْمُحَرَّمَاتِ أَرْبَعَ مَرَاتِبَ، وَبَدَأَ بِأَسْهَلِهَا وَهُوَ الْفَوَاحِشُ، ثُمَّ ثَنَّى بِمَا هُوَ أَشَدُّ تَحْرِيمًا مِنْهُ وَهُوَ الْإِثْمُ وَالظُّلْمُ، ثُمَّ ثَلَّثَ بِمَا هُوَ أَعْظَمُ تَحْرِيمًا مِنْهُمَا وَهُوَ الشِّرْكُ بِهِ سُبْحَانَهُ، ثُمَّ رَبَّعَ بِمَا هُوَ أَشَدُّ تَحْرِيمًا مِنْ ذَلِكَ كُلِّهِ وَهُوَ الْقَوْلُ عَلَيْهِ بِلَا عِلْمٍ.

(إعلام الموقعين ـ لابن القيم ـ جـ1 ـ صـ31 )

لا أعلم : طريق النجاة

يجبُ عَلى طالبِ العِلْمِ أن لا يشعر بالخجل مِنْ قَوْل: ( لا أعْلَم ) في الأمور التي ليس عنده عِلْم بها. وكان سلفنا الصالح يعتبرون (لا أعْلَم ) سفينة النجاة.وسوف نَذْكُرُ بعضَ أقوال السلف الصالح في ذلك:

 

(1) قَالَ أَبو بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،: أَيُّ سَمَاءٍ تُظِلُّنِي؟ وَأَيُّ أَرْضٍ تُقِلُّنِي؟ إِذَا قُلْتُ فِي كِتَابِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ. (جامع بيان العلم ـ  جـ2 ـ صـ833)

* قَالَ مُحَمَّدُ بْنِ سِيرِينَ: لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ بَعْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَهْيَبَ لِمَا لَا يَعْلَمُ مِنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ بَعْدَ أَبِي بَكْرٍ أَهْيَبَ لِمَا لَا يَعْلَمُ مِنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَإِنَّ أَبَا بَكْرٍ نَزَلَتْ بِهِ قَضِيَّةٌ فَلَمْ يَجِدْ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنْهَا أَصْلًا وَلَا فِي السُّنَّةِ أَثَرًا فَاجْتَهَدَ رَأْيَهُ، ثُمَّ قَالَ: هَذَا رَأْيِي فَإِنْ يَكُنْ صَوَابًا فَمِنَ اللَّهِ وَإِنْ يَكُنْ خَطَأً فَمِنِّي وَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ830)


 (2) قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،: مَا أَبْرَدَهَا عَلَى الْقَلْبِ، إذَا سُئِلَ أَحَدُكُمْ فِيمَا لَا يَعْلَمُ أَنْ يَقُولَ اللَّهُ أَعْلَمُ، وَإِنَّ الْعَالِمَ مَنْ عَرَفَ أَنَّ مَا يَعْلَمُ فِيمَا لَا يَعْلَمُ قَلِيلٌ. (أدب الدنيا والدين ـ للماوردي ـ صـ74)


(3) روى الشيخانِ عَنْ مَسْرُوقٍ، قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، مَنْ عَلِمَ شَيْئًا فَلْيَقُلْ بِهِ، وَمَنْ لَمْ يَعْلَمْ فَلْيَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ، فَإِنَّ مِنَ العِلْمِ أَنْ يَقُولَ لِمَا لاَ يَعْلَمُ اللَّهُ أَعْلَمُ . قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ المُتَكَلِّفِينَ) (ص: 86) (البخاري ـ حديث: 4809 / مسلم ـ حديث: 2798)


(4) قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: إذَا تَرَكَ الْعَالِمُ قَوْلَ لَا أَدْرِي أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ.  (أدب الدنيا والدين ـ للماوردي ـ صـ74)


 (5) قَالَ نَافِعٌ، سُئِلَ ابْنِ عُمَرَ عَنْ شَيْءٍ، فَقَالَ: لَا أَدْرِي. فَلَمَّا وَلَّى الرَّجُلُ قَالَ: نِعِّمَا قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، سُئِلَ عَمَّا لَا يَعْلَمُ فَقَالَ:لَا عِلْمَ لِي بِهِ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ834)


(6)قَالَ عُقْبَةُ بْنُ مُسْلِمٍ: صَحِبْتُ ابْنَ عُمَرَ أَرْبَعَةً وَثَلَاثِينَ شَهْرًا فَكَثِيرًا مَا كَانَ يُسْأَلُ فَيَقُولُ: لَا أَدْرِي ثُمَّ يَلْتَفِتُ إِلَيَّ فَيَقُولُ: تَدْرِي مَا يُرِيدُ هَؤُلَاءِ؟

يُرِيدُونَ أَنْ يَجْعَلُوا ظُهُورَنَا جِسْرًا لَهُمْ إِلَى جَهَنَّمَ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ841)


(7) قَالَ الْقَاسِمُ بنُ مُحَمَّدِ: يَا أَهْلَ الْعِرَاقِ إِنَّا وَاللَّهِ لَا نَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَسْأَلُونَا عَنْهُ، وَلَأَنْ يَعِيشَ الْمَرْءُ جَاهِلًا إِلَّا أَنَّهُ يَعْلَمُ مَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَقُولُ عَلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ مَا لَا يَعْلَمُ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ837 )


(8) قَالَ مَالِكُ بنُ أنَسٍ: سَأَلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَافِعٍ أَيُّوبَ السِّخْتِيَانِيَّ، عَنْ شَيْءٍ، فَلَمْ يُجِبْهُ فَقَالَ لَهُ: لَا أَرَاكَ فَهِمْتَ مَا سَأَلْتُكَ عَنْهُ ؟ قَالَ: بَلَى. قَالَ: فَلِمَ لَا تُجِيبُنِي؟ قَالَ: لَا أَعْلَمُهُ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ838)


(9) قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ هُرْمُزَ: إِنِّي لَأُحِبُّ أَنْ يَكُونَ مِنْ بَقَايَا الْعَالِمِ بَعْدَهُ: لَا أَدْرِي؛ لِيَأْخُذَ بِهِ مَنْ بَعْدَهُ. (جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ835)


(10) قَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ: سُئِلَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ، عَنْ شَيْءٍ فَقَالَ لَا أَعْلَمُ ، ثُمَّ قَالَ:  وَيْلٌ لِلَّذِي يَقُولُ لِمَا لَا يَعْلَمُ: إِنِّي أَعْلَمُ .(جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ836 )


(11) قَالَ مَالِكُ بنُ أنَسٍ: يَنْبَغِي لِلْعَالِمِ أَنْ يَأْلَفَ فِيمَا أَشْكَلَ عَلَيْهِ قَوْلَ: لَا أَدْرِي فَإِنَّهُ عَسَى أَنْ يُهَيَّأَ لَهُ خَيْرٌ.(جامع بيان العلم ـ جـ2 ـ صـ839)


(12) قال مَالِكُ بنُ أَنَسِ: جُنَّةُ الْعَالِمِ لَا أَدْرِي إِذَا أَغْفَلَهَا أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ. (الانتقاء ـ لابن عبد البر ـ صـ37)


 (13) قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ: كُنَّا عِنْدَ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ، فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ جِئْتُكَ مِنْ مَسِيرَةِ سِتَّةِ أَشْهُرٍ حَمَّلَنِي أَهْلُ بَلَدِي مَسْأَلَةً أَسْأَلُكَ عَنْهَا، قَالَ: فَسَلْ فَسَأَلَهُ الرَّجُلُ عَنْ مَسْأَلَةٍ فَقَالَ: لَا أُحْسِنُهَا. قَالَ: فَبُهِتَ الرَّجُلُ كَأَنَّهُ قَدْ جَاءَ إِلَى مَنْ يَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ، قَالَ فَقَالَ: فَأَيُّ شَيْءٍ أَقُولُ لِأَهْلِ بَلَدِتِي إِذَا رَجَعْتُ لَهُمْ؟ قَالَ: تَقُولُ لَهُمْ: قَالَ مَالِكٌ: لَا أُحْسِنُ. (جامع بيان العلم ـ لابن عبد البر ـ جـ2 ـ صـ836)


(14) قَالَ الْهَيْثَمُ بْنُ جَمِيلٍ: شَهِدْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ سُئِلَ عَنْ ثَمَانٍ وَأَرْبَعِينَ مَسْأَلَةً فَقَالَ فِي اثْنَتَيْنِ وَثَلاثِينَ مِنْهَا لَا أَدْرِي.(الانتقاء ـ لابن عبد البر ـ صـ38)


(15) قَالَ خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ: قَدِمْتُ عَلَى مَالِكٍ مِنَ الْعِرَاقِ بِأَرْبَعِينَ مَسْأَلَةً، فَسَأَلْتُهُ عَنْهَا فَمَا أَجَابَنِي مِنْهَا إِلا فِي خَمْسِ مَسَائِلَ.(الانتقاء ـ  لابن عبد البر ـ صـ38)


 (16) قَالَ ابْنُ عَوْنٍ: كُنْتُ عِنْدَ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ إِذْ جَاءَهُ رَجُلٌ فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ، فَقَالَ الْقَاسِمُ: لَا أُحْسِنُهُ. فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَقُولُ: إِنِّي دُفِعْتُ إِلَيْكَ لَا أَعْرِفُ غَيْرَكَ فَقَالَ الْقَاسِمُ: لَا تَنْظُرْ إِلَى طُولِ لِحْيَتِي وَكَثْرَةِ النَّاسِ حَوْلِي وَاللَّهِ مَا أُحْسِنُهُ. فَقَالَ شَيْخٌ مِنْ قُرَيْشٍ جَالِسٌ إِلَى جَنْبِهِ: يَا ابْنَ أَخِي الْزَمْهَا فَوَاللَّهِ مَا رَأَيْتُكَ فِي مَجْلِسٍ أَنْبَلَ مِنْكَ الْيَوْمَ، فَقَالَ الْقَاسِمُ: وَاللَّهِ لَأَنْ يُقْطَعَ لِسَانِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَتَكَلَّمَ بِمَا لَا عِلْمَ لِي بِهِ.(جامع بيان العلم ـ لابن عبد البر ـ  جـ2 ـ صـ53)


(17) قَالَ أَبُو دَاوُدَ السجستاني: قَوْلُ الرَّجُلِ فِيمَا لَا يَعْلَمُ: لَا أَعْلَمُ نِصْفُ الْعِلْمِ. ( جامع بيان العلم ـ لابن عبد البر ـ جـ2 ـ صـ841 )


(18) قَالَ يَحْيَى بْنُ آدَمَ:إِنَّ الْعِلْمَ إِنَّمَا هُوَ: أَدْرِي وَلَا أَدْرِي، فَأَحَدُهُمَا نِصْفُ الْآخَرِ. (جامع العلوم والحكم ـ جـ2 ـ صـ633)


(19) سُئِلَ الشعبي عن مسألة فقال: لا عِلْم لي بها فقيل له: ألا  تستحي؟ فقال:ولم أستحي مما لم تستح الملائكة منه حين قالت: لَا عِلْمَ لَنَا. ( المستطرف ـ للأبشيهي ـ جـ1 ـ صـ37)


(20) قَالَ ابْنُ جماعة: اعْلَمْ أن قَوْلَ المسئول: لا أدري، لا يَضَعُ مِنْ قَدْرِهِ، كما يظنُّ بعضُ الجهلة، بل يرفعُه؛ لأنه دليلٌ على عِظَمِ مَحلِّه، وقوة دِينِهِ، وتقوى ربه، وطهارة قلبه، وكمال معرفته، وحسن تثبتِه. (مجلة البيان ـ العدد 207 ـ صـ11)


(21) قَالَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ: هَلَكَ مَنْ تَرَكَ لَا أَدْرِي. (أدب الدنيا والدين ـ للماوردي ـ صـ74)

أَسْأَلُ اللَّهَ بِأَسْمَائِهِ الْحُسْنَى، وَصِفَاتِهِ الْعُلاَ أَنْ يَجْعَلَ هَذَا الْعَمَلَ خَالِصَاً لِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ.
                                                            وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات