الهوى العذري
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. شعر
  5. الهوى العذري
الهوى العذري

الهوى العذري

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أخشى عليكِ من الهوى العُذري *** فـأديـمـه يُـفرَى ولا يفري

ونـعـيـمُـه الباقي نَواصِلُهُ *** تـرتـجّ في الأعماقِ كالجمرِ

بـاتـت عيون الصّبّ أدمُعُها *** تجري، ونار الشّوق في الصّدر

والـصـبّ لا تـفنى لواعجه *** إلا إذا أفـضـى إلـى الـقُبر

عـوّدتِـنـي طـيباً على بُعُدٍ, *** يـسـري إليّ فينتشي شعري

مـالـي أعَـاني وحدتي شجنا  *** كـالـطّير مشتاقاً إلى الوكر؟

وأجـلّ مـا أهـديـتِني أرقٌ  *** كالذّكر في الأسحارِ إذ يسري

لا تـعـجـبـي ممّا يُمزّقني  *** إن الـشّـجـيّ مشَتّتُ الفكر

إن جـئـتُ كالمجنونِ مُمتشِقاً *** شـجَـنَ الّليالي فاقبلي عُذري

وتـزوّدي بـالـصّـبر مونقةً  *** أفـيـاؤه، وبـمُـحـكم الذّكر

مُـدّي رداءَ الـصّبر، سيّدتي،  *** فـوقـي، فإنّي موهنُ الصّبر

جُـنّ الـفـتى..لاتسفكي دمه *** قـد يـذهـبُ الدّاءان بالعُمر

قَـرّي بـمـا صنعت يداكِ به *** مـا الموتُ، يا أختاه، كالأسر

لا تـعـذلـيه إذا قضى شغفاَ *** إنّ الـمـحـبّ أحـقّ بالعذر

والـمـوعـد الرّحمنُ، إنّ له *** ذخـراً يـؤمّـلـهُ لذي حِجر

نـمـضي، فروحانا إلى أجلٍ, *** أنـفـاسُـها بحواصلٍ, خُضر

صوني الجمالَ الحرّ، لن تجدي *** أحنى عليك من الهوى العذري

تـفـنـى زخارفها، ويصحَبُنا *** طـيبُ الهوى العذريّ للحشر

كلمات مفتاحية:
الموت

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره