صراع المحاور في دارفور
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. ملف السودان
  5. صراع المحاور في دارفور
صراع المحاور في دارفور

صراع المحاور في دارفور

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد كان من قدر السودان أن يكون مسرحاً فريداً لصراع القوى، ولعل هذا الصراع كان من لطف الله - سبحانه وتعالى - بالبلاد والعباد، فهناك نقاط صدام كثيرة في مصالح الدول الغربية في الشأن السوداني، وبالذات فيما يتعلق بمسألة دارفور.

وفي هذا الإطار يمكننا أن نقرأ بوضوح محاور الصراعº حيث تشكل أمريكياً محوراً قائماً بذاته لمصالحها الكبرى في السودان، وتسعى للانفراد به، إذ تعتبره منطقة نفوذ طبيعية لهاº رجوعاً إلى علاقتها بأغلب الأنظمة التي حكمت السودان، وخصوصاً بعد الضربة التي وجهها النميري للشيوعيين شركاؤه في الحكم!، بما في ذلك نظام الإنقاذ، رغم أنه بدأ عهده بشعارات معادية للهيمنة الأمريكية في الفترة الأولى، ولكن الذي كان مشاهداً: أن المعونة الأمريكية لم تنقطع - الصراخ الذي كان يقال عن الحصار الاقتصادي - وكانت أكياس الدقيق التي تحمل علامة المعونة الأمريكية تشاهد في الميناء، كما تشاهد في الأسواق والمخابز، كما لم ينقطع الوجود الأمريكي عن المشهد الحكومي السياسي، ففي أول جلسة للتفاوض بين الحركة الشعبية المتمردة آنذاكº وحكومة الثورة الوليدة، شكل الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر حضوراً فاعلاً، ودافع بشدة عن الأطروحة التي قدمها وفد الإنقاذ فيما يسمى بمقررات مؤتمر الحور الوطني، ومنذ تلك الفترة ظلت العلاقة بالإدارة الأمريكية مشهداً أساسياً من مشاهد السياسة السودانية على صعيد المعارضة والحكومة معاً.

وفي المحور الثاني نجد بريطانياº التي تعتبر علاقتها بالسودان علاقة حق تاريخي، فهي المستعمر السابق للسودان، وتحاول مصارعة فكرة أن تكون أمريكا وريثة جديدة لمناطقها القديمة، وفي هذا الإطار يحكي المباشرون للشأن السياسي مشاهد من صراع - وبالذات الاستخباري - لا يسع المجال لذكرها.

فرنسا أيضاً دفعت بها الظروف إلى داخل هذا المحور إلى جنب بريطانيا، ولكن ذلك بدأ باندلاع الأزمة في دارفورº التي تتاخم مناطق النفوذ الفرنسي في الغرب الإفريقي، وبالذات تشاد الجارة للسودان، كما تعتبر فرنسا بعض المناطق في الإقليم مناطق نفوذ لها خصوصاً تلك التي تقطنها قبيلة المساليت، ودارت فيها حروب سابقة مع سلطنة المساليت تجرعت فيها فرنسا طعم الهزيمة حتى انتهى الأمر بتسوية سياسية ثلاثية سرية شملت فرنسا وبريطانيا والمساليت.

وباندلاع الأزمة في دارفور، واندفاع النفوذ الأمريكي إلى الإقليمº كان واضحاً أن هناك مسعى لتحجيم النفوذ الفرنسي في الشريط الغربي لإفريقيا، وغرس عنصر جديد موالٍ, لأمريكا وهم اليهود الذين تنتشر منظماتهم - خاصة تلك التي تنطلق من أمريكا - في مناطق اللاجئين في شرق تشاد، كما انطلقت دول أوربية أخرى مثل ألمانيا والنرويج لتزج بنفسها داخل هذا السباق المصلحي الرهيب، ليتشكل في النهاية محور أوروبي في وجه المحور الأمريكي.

أما المحور الثالث فتشكل حول الصين الدولة التي ارتبطت بعلاقات نفطية مع السودان، حيث تعمل شركاتها في مجال استخراج النفط السوداني، ولعل الحكومة السودانية قد تعمدت استدراج قوى دولية غير غربية إلى هذا الارتباط المصلحي لتحقق نوعاً من التوازن في صراع القوى، على الأقل يلعب لصالح استقرار الوضع في السودان.

لقد كان واحداً من مشاهد هذا الصراع ما دار في أروقة مجلس الأمن والأمم المتحدة فيما يتعلق بقوائم الأشخاص الذين يراد فرض عقوبات عليهم لارتكابهم جرائم حرب ضد الإنسانية في دارفور، أو لمسؤوليتهم المباشرة في تردي الوضع هناك، وكانت آخر هذه القوائم هي ما عرف بقائمة الـ(170) التي أعدها خبراء تابعون للأمم المتحدة بدفع من بريطانيا وفرنسا، وتضمنت شخصيات في الحكومة السودانية، وشخصيات ممن يطلق عليهم (الجنجويد)، وشخصيات من الحركات المتمردة في دارفور، وكان من أبرز الشخصيات التي تضمنتها هذه القائمة: عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع السوداني، والبروفيسور الزبير بشير طه وزير الداخلية، واللواء صلاح عبدالله قوش مدير المخابرات السودانية: الرجل ذو الصلة الوطيدة بأمريكا، بالإضافة إلى الشيخ موسى هلال زعيم قبيلة المحاميد العربية في شمال دارفور، وبعض الأسماء من الحركات المسلحة المتمردة في دارفور، بالإضافة إلى قيادات عسكرية حكومية.

قامت بريطانيا وفرنسا والنرويج وغيرها بالدفع بهذه القائمة إلى مجلس الأمن لاستصدار قرار بشأن عقوبات تحظرهم من السفر، وتجمد أرصدتهم، واعتبرت أمريكا هذا التحرك من هذا التجمع الأوربي خطوة لإحراجها من خلال الزج بعناصرها في هذه القائمة، فاللواء صلاح قوش يرتبط مع أمريكا في برنامج أمني لمكافحة الإرهاب في شرق ووسط إفريقيا، بينما تعتبره الصحافة الأوروبية وخاصة البريطانية المسئول الأول عن جرائم دارفور، وتطلق عليه لقب (زعيم إرهاب دارفور)!!.

ويبدو أن الغرض الأساسي من القائمة كان الضغط على أمريكا للوصول إلى اتفاقات وتسويات مصلحية الله أعلم بمضامينها، بدليل أن هذه الدول لم تكن تخشى من موقف أمريكي لإسقاط هذه القائمة مثلما تخشى من الصين التي أضافت إلى محورها قطر وروسيا.

وبالفعل في إطار التسويات تم استدعاء صلاح قوش إلى بريطانيا في زيارة سرية تحت ستار (أسباب علاجية)، ولكن الصحافة البريطانية التي لم تقتنع بهذا التبرير شنت حملة عنيفة على حكومتها، وأخرجت الأمر عن الكتمان إلى العلن.

ولم يمض طويلاً حتى تم تقليص هذه القائمة من 170 مذنباً إلى 4 فقط!!، م وجدنا أمريكا التي كانت تعتبر القائمة إحراجاً لها تقف بقوة وراء القائمة الصغيرة الأخيرة، وتسعى لاستصدار عقوبات بشأنها، وكباش الفداء الأربعة هم: الشيخ موسى هلال زعيم المحاميد المصنف زعيماً للجنجويد، والقائد العسكري للمنطقة الغربية من قبل الحكومة السودانية، واثنان من قادة الحركات المتمردة المسلحة في دارفور.

ولكن تدخل المحور الذي تشكله الصين وروسيا وقطر عرقل هذه المساعي، حتى أدى إلى إحباطها، حيث نجحوا في إقناع عدد كافِ من الدول على التصويت ضد مشروع القرار، مما أدى إلى إسقاطه عند التصويت عليه، ولكن أمريكا وبريطانيا أصرتا على إعادة التصويت علناً على القرار، وهنا لوَّحت الصين باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار في حال إعادة التصويت عليه، كما لوحت الحكومة السودانية برفض منح تأشيرات دخول لأفراد بعثة دولية إلى دارفور.

وأخيراً اضطرت أمريكا وبريطانيا إلى التراجع عن تقديم مشروع القرار من جديد وعرضها للتصويت العلني، غير أنه من المؤكد أن ذلك ليس هو السبب الوحيد في تراجع أمريكا عن تلك الخطوة، حيث يبدو أنها قد اقتنعت بما تقوله الحكومة السودانية أن قراراً مثل هذا يمكن أن يعرقل التوصل إلى تسوية في مفاوضات أبوجا، هذا الاقتناع الأمريكي جاء بعد فشل المحاولة التي قام بها المتمردون في تشاد لإسقاط نظام الرئيس (دبّي)، حيث كان نجاح هذه المحاولة يعني القضاء على النفوذ الفرنسي في المنطقة.

إذن أمريكا بحاجة إلى التوصل إلى اتفاق هادئ في دارفور على شروط مناسبة لها، وفي نفس الوقت تقطع الطريق على النفوذ الفرنسي الذي يبدو أنه يعمل الآن على استغلال الفوضى الحادثة لتمديد نفوذه في المنطقة بدعم القوات الحكومية التشادية التي بدأت - تلوح وهي في هذه الحالة من الضعف الشديد - بإمكانية الهجوم على مدينة (الجنينة) السودانية على حدودها الشرقية، وهذه المدينة هي مركز المساليت، وهي حلم فرنسا القديم في تشاد، بالفعل ترددت الأنباء عن تحرك القوات التشاديةº حيث عبرت الحدود مع إفريقيا الوسطى يوم الجمعة، وتمركزت بالقرب من مدينة دراو الحدودية للقيام بعمليات مضادة، وأكد العقيد سليمان شريف أن إحدى عربات المجموعة طافت حول القنصلية السودانية بدراو ملوحاً بأنها قد تتعرض لاعتداء، وأشار إلى أنه لم يتضح بعد هدف أو اتجاه القوات في وقت لا يستبعد اختراقها الحدود السودانية لتنفيذ أهداف محددة حسب تعبيره.

إن أمريكا حريصة على ألا تعطي فرنسا فرصة للتمدد داخل السودان بأي شكل من الأشكال، والوصول إلى اتفاق سلام في أبوجا هو أحد الضمانات التي تغلق الباب أمام خطوة مثل هذه، وهكذا يشغل الله ظالماً بظالم ليخرج المسلم بينهما سالماً.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات