أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. حسن الظن
حسن الظن

حسن الظن

التصنيف: الأخلاق
تاريخ النشر: 23 صفر 1436 (2014-12-16)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

حسن الظن بالله عبادة قلبية جليلة لا يتم إيمان العبد إلا به لأنه من صميم التوحيد وواجباته، حسن الظن بالله هو ظنّ ما يليق بالله -تعالى- واعتقاد ما يحق بجلاله وما تقتضيه أسماؤه الحسنى وصفاته العليا مما يؤثر في حياة المؤمن على الوجه الذي يرضي الله -تعالى-، تحسين الظن بالله -تعالى- أن يظن العبد أن الله -تعالى- راحمه وفارج همه وكاشف غمه وذلك بتدبر الآيات والأحاديث الواردة في كرم الله وعفوه وما وعد به أهل التوحيد، حقا..إنه مسلك دقيق ومنهج وسط بين نقيضين لا يسلكه إلا من وفقه الله وجعل قلبه خالصاً له -سبحانه-، لذلك ينبغي أن يكون سمة لازمة يتجلى في حياة المؤمن وعند احتضاره وقرب موته.

(أنا عند ظن عبدي بي) قال العلماء:

-       قال ابن حجر -رحمه الله- في الفتح "أي قادر على أن أعمل به ما ظن أني عامل به"(17/ 397).

-       قال النووي في شرح صحيح مسلم "قال العلماء: معنى حسن الظن بالله -تعالى- أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه"(14 / 210).

-       قال النووي "قال القاضي: قيل معناه بالغفران له إذا استغفر، والقبول إذا تاب، والإجابة إذا دعا، والكفاية إذا طلب، وقيل: المراد به الرجاء وتأميل العفو وهو أصح"(شرح صحيح مسلم 14 / 2).

وعموما ف حسن الظن بالله -عز وجل- ظن ما يليق بالله -سبحانه وتعالى- من ظن الإجابة والقبول والمغفرة والمجازاة وإنفاذ الوعد وكل ما تقتضيه أسماؤه وصفاته -جل وعلا-.

 

لماذا ن حسن الظن بالله.. ؟

1.    لأن فيه امتثالا واستجابة لله -تعالى- ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- "يَا أَيٌّهَا الَذِينَ آمَنُوا استَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إذَا دَعَاكُم لِمَا يُحيِيكُم"(الأنفال:24).

2.    له ارتباط وثيق بنواحي عقدية متعددة ومن ذلك مثلا:

أ‌.       التوكل على الله -تعالى- والثقة به، قال ابن القيم -رحمه الله-: "الدرجة الخامسة [أي من درجات التوكل] حسن الظـن بالله -عز وجل- فعلى قدر حسن ظنك بربك ورجائك له يكون توكلك عليه"(تهذيب مدارج السالكين ص 240).

ب‌.  الاستعانة بالله والاعتصام به واللجوء إليه -سبحانه-، قال بعض الصالحين "استعمل في كل بلية تطرقك حسن الظن بالله -عز وجل- في كشفها فإن ذلك أقرب إلى الفرج".

ت‌.  الخوف منه -سبحانه وتعالى-، يقول أبو سليمان الداراني -رحمه الله- "من حَسُنَ ظنه بالله -عز وجل- ثم لا يخاف الله فهو مخدوع"( حسن الظن بالله ص 40).

3.    لأن العبد من خلاله يرجوا رحمة الله ورجائه ويخاف غضبه وعقابه، يقول بن القيم -رحمه الله- "ويكون الراجي دائماً راغباً راهباً مؤملاً لفضل ربه حسن الظن به"(زاد المعاد ص)

4.    حثت عليه النصوص النبوية ودعا إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- "لا يموتن أحدكم إلا وهو ي حسن الظن بالله -عز وجل-" "أنا عند ظن عبدي بي" "من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه".

5.    معرفة واقع الناس وح الهم مع حسن الظن بالله، يقول بن القيم -رحمه الله- "فأكثر الخلق بل كلهم إلا من شاء الله يظنون بالله غير الحق ظن السوء فإن غالب بني آدم يعتقد أنه مبخوس الحق، ناقص الحظ، وأنه يستحق فوق ما أعطاه الله، ولسان حاله يقول: ظلمني ربي ومنعني ما أستحق، ونفسه تشهد عليه لذلك، وهو بلسانه ينكره ولا يتجاسر على التصريح به ومن فتش نفسه وتغلغل في معرفة دفائنها وطواياها، رأى ذلك فيها كامناً كمون النار في الزناد، فاقدح زناد من شئت ينبئك شَراره عما في زناده، ولو فتشت من فتشته، لرأيت عنده تعتباً على القدر وملامة له، واقتراحاً عليه خلاف ما جرى به، وأنه ينبغي أن يكون كذا وكذا، فمستقل ومستكثر، وفتش نفسك هل أنت سالم من ذلك:

فإن تنـجُ منها تنجُ من ذي عظيمة وإلا فإني لا إخالك ناجياً"(زاد المعاد 3 / 235).

6.    لأن مَن أحسن الظن بربه -عز وجل- فأيقن صدق وعده وتمام أمره وما أخبر به من نصرة الدين والتمكين في الأرض للمؤمنين، اجتهد في العمل لهذا الدين العظيم و الدعوة إلى الله و الجهاد في سبيله بماله ونفسه.

7.    أثره الإيجابي على نفس المؤمن في حياته وبعد مماته، فمن أحسن الظن بربه وتوكل عليه حق توكله جعل الله له في كل أمره يسراً ومن كل كرب فرجاً ومخرجاً، فاطمأن قلبه وانشرحت ونفسه وغمرته السعادة والرضى بقضاء الله وقدره وخضوعه لربه جلا وعلا.

 

8.    المبادرة إلى طلب عفو الله ورحمته ورجائه ومغفرته ليطرق بعد ذلك العبد باب ربه منطرحاً بين يديه راجياً مغفرته تائبا من معصيته " إن الله -تعالى- يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها"(رواه مسلم).

9.    فيه النجاة والفوز ب الجنان ورضى الرحمن "لا يموتن أحدكم إلا وهو ي حسن الظن بالله -عز وجل-" روى أبو بكر بن أبي الدنيا عن إبراهيم قال: كانوا يستحبون أن يلقنوا العبد محاسن عمله عند موته لكي يحسن ظنه بربه -عز وجل-.

10.                       يعين على التدبر والتفكر في أسماء الله وصفاته وما تقتضيه من معاني العبودية و الإخلاص، يقول ابن القيم -رحمه الله تعالى-"والأسماء الحسنى، والصفات العلى مقتضية لآثارها من العبودية والأمر اقتضاءها لآثارها من الخلق والتكوين فلكل صفة عبودية خاصة هي من موجباتها ومقتضياتها، أعني من موجبات العلم بها، والتحقق بمعرفتها وهذا مطّرد في جميع أنواع العبودية التي على القلب والجوارح"(مفتاح دار السعادة ص 424).

 

السلف و حسن الظن بالله:

1.    كان سعيد بن جبير يدعوا ربه فيقول "اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك".

2.    وكان عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- يقول "والذي لا إله غيره ما أُعطي عبد مؤمن شيئاً خير من حسن الظن بالله -عز وجل-، والذي لا إله غيره لا يحسن عبد بالله -عز وجل- الظن إلا أعطاه الله -عز وجل- ظنه ذلك بأن الخير في يده".

3.    وسفيان الثوري -رحمه الله- كان يقول: ما أحب أن حسابي جعل إلى والدي فربي خير لي من والدي".

4.    وكان يقول عند قوله -تعالى-"وَأَحسِنُوا إنَّ اللَّهَ يُحِبٌّ المُحسِنِينَ" أحسنوا بالله الظن.

5.    وعن عمار بن يوسف قال: رأيت حسن بن صالح في منامي فقلت: قد كنت متمنياً للقائك فماذا عندك فتخبرنا به؟ فقال: أبشر! فلم أرَ مثل حسن الظن بالله -عز وجل- شيئاً".

 

المعاصي و حسن الظن بالله:

حسن الظن بالله هو حسن العمل نفسه، فإن العبد إنما يحمله على حسن العمل حسن ظنه بربه أن يجازيه على أعماله ويثيبه عليها ويتقبلها منه، فالذي حمله على حسن العمل حسن الظن، فكلما حسن ظنه بربه حسن عمله، لكن كثيرا من خلق الله -تعالى- قد تعلق بنصوص الرجاء واتكل عليها، فترى الواحد منهم إذا ما عوتب على وقوعه في الخطأ أو الزلل سرد لك ما يحفظ من أدلة في مغفرة الله ورحمته وعفوه وجوده وكرمه وأن رحمته سبقت غضبه، وكأن حال لسانه:

وكثّر ما استطعـت من الخطايــا *** إذا كـان القـدوم علـى كريـم

أو كقول الآخر: التنزه من الذنوب جهل بسعة عفو الله، قال ابن القيم -رحمه الله- "ولا ريب أن حسن الظن بالله إنما يكون مع الإحسان، فإن المحسن حسن الظن بربه، أنه يجازيه على إحسانه، ولا يخلف وعده، ويقبل توبته، وأما المسيء ال مصر على الكبائر و الظلم والمخالفات فإن وحشة المعاصي و الظلم والحرام تمنعه من حسن الظن بربه... وبالجملة فحسن الظن إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة، وأما مع انعقاد أسباب الهلاك فلا يتأتى إحسان الظن".

 

سوء الظن بالله –تعالى-:

لقد ذم الله -تعالى- من أساء الظن به، فأخبر عن المشركين أنهم يظنون به ظن السوء، قال -تعالى- "ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم وأعد لهم جهنم وساءت مصيرا"[الفتح] ووصف المنافقين بأنهم يظنون به غير الحق فقال -تعالى- "يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر شئ قل إن الأمر كله لله" [آل عمران] قال الألوسي -رحمه الله-: أي ظن الأمر الفاسد المذموم وهو أن الله -عز وجل- لا ينصر رسوله -صلى الله عليه وسلم-، وقيل المراد به: ما يعم ذلك وسائر ظنونهم الفاسدة من الشرك وغيره" [روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني 9 / 95] وهذا الظن مما لا يليق بالله -تعالى- وحكمته ووعده الصادق، فمن ظن أن الله يديل الباطل على الحق إدالة مستمرة يضمحل معها الحق أو أنكر أن يكون ما جرى بقضائه وقدره، أو أنكر أن يكون قدره لحكمة بالغة يستحق عليها الحمد، فذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار.

 

صور من إساءة الظن بالله –تعالى-:

1.    من قنط من رحمته وأيس من روحه فقد ظن به ظن السوء.

2.    من ظن به أن يترك خلقه سُدى، معطلين عن الأمر والنهي، ولا يرسل إليهم رسله ولا ينزل عليهم كتبه بل يتركهم هملاً كالأنعام فقد ظن به ظن السوء.

3.    من ظن أنه لا سمع له ولا بصر، ولا علم له ولا إرادة، وأنه لم يكلم أحداً من الخلق ولا يتكلم أبداً، وأنه ليس فوق سماواته على عرشه بائناً من خلقه أي بلا كيف وكما وصف الله به نفسه فقد ظن به أقبح الظن وأسوأه.

4.    من ظن أنه لن يجمع عبيده بعد موتهم للثواب والعقاب في دار يجازي المحسن فيها بإحسانه، والمسيء بإساءته، ويبين لخلقه حقيقة ما اختلفوا فيه، ويظهر للعالمين كلهم صدقه وصدق رسله وأن أعداءه كانوا هم الكاذبين، فقد ظن به ظن السوء.

5.    من ظن أن له ولداً أو شريكاً أو أن أحداً يشفع عنده بدون إذنه، أو أن بينه وبين خلقه وسائط يرفعون حوائجهم إليه، أو أنه نصب لعباده أولياء من دونه يتقربون بهم إليه، ويجعلونهم وسائط بينهم وبينه فيدعونهم ويحبونهم كحبه ويخافونهم كخوفه فقد ظن به أقبح الظن وأسوأه.

6.    من ظن بالله -تعالى- أن يخيب من تضرع إليه وسأله رغبة ورهبة واستعان به وتوكل عليه ولا يعطيه ما سأله، فقد ظن به ظن السوء، وظن به خلاف ما هو أهله.

7.    من ظن به -سبحانه وتعالى- أن يسلط على رسوله محمد 61541; أعدائه دائماً في حياته وبعد مماته، وأنه ابتلاه بهم لا يفارقونه، فلما مات استبدوا بالأمر دون وصيه، وظلموا أهل بيته وسلبوهم حقهم، وكانت العزة والغلبة والقهر لأعدائه وأعدائهم دائماً من غير ذنب لأوليائه وأهل الحق، وهو يرى قهرهم لهم وغصبهم إياهم حقهم وتبديلهم دين نبيهم، وهو يقدر على نصرة أوليائه وحزبه ولا ينصرهم، أو أنه لا يقدر على ذلك، بل حصل هذا بغير مشيئته ولا قدرته، ثم جعل المبدلين لدينه مضاجعيه في حفرته، تسلم أمته عليه وعليهم كل وقت فقد ظن به أقبح الظن وأسوأه (زاد المعاد 3 / 922).

 

حسن الظن بالمؤمنين:

حسن الظن خلق فريد وأمر حض عليه الإسلام، وهو من أبرز أسباب التماسك الاجتماعي على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع، حسن الظن راحة للفؤاد وطمأنينة للنفس وسلامة من أذى الخواطر المقلقة التي تفني الجسد، وتهدم الروح، وتطرد السعادة، وتكدر العيش، بفقده وتلاشيه تتقطع حبال القربى وتزرع بذور الشر وتلصق التهم والمفاسد بالمسلمين الأبرياء، لذلك كان أصلاً من أصول أخلاق الإسلام، وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف، فإن هذا عين الكذب "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث" [رواه البخاري] وقد نهى الرب جلا وعلا عباده المؤمنين من إساءة الظن بإخوانهم فقال "يَا أَيٌّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجتَنِبُوا كَثِيرًا مِن الظَّنِّ إِنَّ بَعضَ الظَّنِّ إِثمٌ" وما ذاك إلا لأن الظن سيئة كبيرة موقعة لكثير من المنكرات العظيمة إذ هو ذريعة للتجسس، كما أنه دافع إلى الوقوع في الغيبية المحرمة "ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا" فما أحوجنا إلى هذا الخلق العظيم لتدوم بيننا المحبة والوئام، وتصفوا القلوب والصدور، وتزول الشحناء والبغضاء، ورحم الله القائل:

ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها كفى المرء نبلاً أن تعد معايبه.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات