حلقة 933: تأجيل الحج بسبب الحمل - قصر الصلاة للبدو الرحل - صلاة العيد للمسافرين - حكم من حلف بالطلاق وقال لو عملت كذا فأنت علي كظهر أمي ثم عاد وعمل - حكم سد الفلجة التي بين الأسنان - حكم وضع المرأة المكياج على وجهها - حكم الحلف بالطلاق

عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

33 / 34 محاضرة

حلقة 933: تأجيل الحج بسبب الحمل - قصر الصلاة للبدو الرحل - صلاة العيد للمسافرين - حكم من حلف بالطلاق وقال لو عملت كذا فأنت علي كظهر أمي ثم عاد وعمل - حكم سد الفلجة التي بين الأسنان - حكم وضع المرأة المكياج على وجهها - حكم الحلف بالطلاق

1- إنني مصرية الجنسية ومقيمة مع زوجي في المملكة بالمنطقة الشرقية لعامي الأول، وأرغب في أداء فريضة الحج رغبةً شديدة هذا العام، مع أنني حاملٌ الآن، وإن شاء الله في شهر ذي الحجة سوف أكون في بداية الشهر التاسع الأخير للحمل، وحيث أن زوجي وبعض الأخوات يردن تأجيل الحج هذا العام خوفاً من متاعب الحمل أثناء السفر وأداء المناسك، وهدانا الله إلى أن نرسل إلى برنامجكم هذا لتتفضلوا بإرشادنا؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: إذا كان الحال ما ذكرته السائلة وأن الشهر التاسع يوافق شهر ذي الحجة فإننا ننصح بتأجيل الحج هذا العام إلى العام القادم إن شاء الله؛ لأن وقت الحج وقت ثقل الحمل وخطر الولادة، نسأل الله للجميع التوفيق. - إذن تؤجل هذا إلى العام القادم؟ ج/ نعم ننصح بالتأجيل، ننصح بتأجيله إلى العام القادم، إن شاء الله.  
 
2- كثيراً ما نشدُّ مع البدو الرحل من منطقة الربع الخالي متجهين شمالاً -وطبعاً- نحن في السيارات، وكل يوم نمشي مسافة عشرين كيلو وما فوقها قليلاً، وأحياناً ننزل قبل منتصف النهار، فهل يجوز لنا القصر، مع العلم بأن الرحلة سوف تستغرق شهراً؟
إذا كانت الرحلة إلى مكان بعيد ثمانين كيلو فأكثر فإن هذا سفر ولو نزلتم في أثنائه بعض المنازل إذا كان النزول لا يستغرق أكثر من أربعة أيام، فإن الجميع مسافرون، فإذا كانت الرحلة فيها نزول في مواضع الرعي مواضع الخيل لكن تكون الإقامة أربعة أيام فأقل ثم ترتحلوا وهكذا فهذا كله سفر، ما دام النهاية ثمانين فأكثر، ثمانين كيلو فأكثر. - إذن يجوز لهم القصر والحال ما ذكر؟ ج/ القصر والجمع نعم، يجوز لهم في منازلهم، إذا كان المنـزل لا يستغرقوا فيه أكثر من أربعة أيام، يومين ثلاثة أربعة ثم يرتحلون، يعني أن نزولهم لا يزيد على أربعة أيام ثم يرتحلوا إلى المحل الثاني وهكذا.  
 
3- ونحن في حالتنا هذه يأتينا أيٌّ من العيدين، ونؤدي صلاتها كصلاة المقيمين، فهل عملنا هذا صواب؟
صلاة العيد والجمعة في حق المقيمين، ليس عليكم عيد، أنتم البدو الرحل والمسافرون ليس عليهم عيد ولا جمعة، بل يصلون صلاة المسافرين وليس عليهم عيد.
 
4- إنني شاب متزوج ولي طفل، وكنت أعمل ذنباً من الكبائر، وندمت عليه وتحسرت، وعملت جاهداً ألا أكرره، فلم أستطع، ومن شدة حبي لزوجتي وابني حلفت بالطلاق ثلاثاً وقلت: لو عملت كذا فأنت علي كظهر أمي!! ونذرت بألا أعمله، وكانت نيتي هي: المنع عن فعل هذه الكبيرة، وبعد فترة من الزمن فعلتها، ولكن بعدها تبت إلى الله، وندمت كثيراً، فأرجو من سماحتكم تبيين هذا الأمر إن كان علي كفارة أو غير ذلك؛ حتى لا أستمر في غضب الله سبحانه وتعالى؟
الجواب: عليك التوبة إلى الله من جديد من عملك الأخير، عليك التوبة إلى الله النصوح بالندم على ما وقع منك والإقلاع من ذلك، والعزم الصادق ألا تعود في ذلك، عليك التوبة النصوح بالندم على ما فعلت والإقلاع والحذر والعزم الصادق ألا تعود إلى هذا الذنب الذي ذكرت. أما الطلاق فعليك كفارة يمين، الطلاق والنذر عليك كفارة يمين؛ لأنك قصدت المنع، بالطلاق وبالنذر تقصد من ذلك الامتناع من هذا المنكر، فهذا له حكم اليمين في أصح قولي العلماء، فعليك كفارة اليمين عن طلاقك ونذرك وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، عشرة، كل واحد له نصف الصاع كيلو ونصف عن كل واحد، أو كسوة كل واحد له قميص أو إزار ورداء كل واحد من العشرة، عن التطليق والنذر المعلقين بالعودة إلى المنكر؛ لأنك قصدت الامتناع ولم تقصد الطلاق، ولم تقصد النذر. أما الظهار فعليك كفارة الظهار، كونك ظاهرت منها عليك كفارة الظهار، وهي: عتق رقبة مؤمنة، فإن عجزت فصم شهرين متتابعين ستين يوماً قبل أن تقربها، فإن لم تستطع تطعم ستين مسكيناً، ثلاثين صاعاً كل مسكين له نصف الصاع كيلو ونصف كل واحد، ستين مسكين، ثلاثين صاع، أو تسعين كيلو كل واحد له كيلو ونصف من قوت البلد من تمر أو أزر أو حنطة مع التوبة كما تقدم والاستغفار والندم.  
 
5- توصل العلم حديثاً إلى تركيب جسرٍ في الأسنان يعمل على تلاصقها ببعضها، فهل يجوز للإنسان أن يضع هذا الجسر ليسد الفلجة بين أسنانه وتصبح متلاصقة، أم أنه يعتبر تغييراً لخلق الله؟
لا أعلم في هذا شيئاً؛ لأن هذا ليس من التفليج، ليس هذا من التفليج، ولكن هذا عمل آخر، فإذا كان ينفع يحصل به المطلوب فالحمد لله.   
 
6- ما حكم وضع المكياج على وجه المرأة إذا كانت لا تبدو للأجانب وإنما تظهر أمام النساء؟
المكياج إذا كان لا يضر وجهها لا بأس به، لكن تزيله عند الوضوء إذا كان له جسم يمنع الماء، أما إذا كان يضر وجهها يسبب مرض أو بقع سوداء أو ما أشبه ذلك فإنها تتركه؛ لأنه حينئذ فيه مضرة، أما إذا كان يجمِّل وينوِّر ولكن لا يضر فلا بأس.  
 
7- أرجو أن تفيدوني بأنني كنت حلفت على زوجتي وقلت لها: عليَّ الطلاق ما أنت رائحة منزل والدك! ثم راحت منزل أبيها، وهذا اليمين تكرر خمس مرات، وأيضاً يمين قلت لها: ما أنت نائمة في المنزل! وقع هذا اليمين علي مع العلم أنه حصل في أول الزواج، وبعد مرور هذا الوقت أنجبت منها طفلاً، وأنا تبت ولله الحمد، فما هو توجيهكم؟
إذا كان المقصود منعها من المراح والنوم فعليك كفارة يمين، ويكفي والحمد لله، إذا كان المقصود من منعها من الطلاق عليها ألا تروح المقصود منعها لا فراقها فعليك كفارة يمين: إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، وهكذا منعها من النوم إذا كان قصدك من ذلك منعها من النوم ليس قصدك طلاقها فعليك كفارة اليمين: إطعام عشرة مساكين أو كسوته، كل مسكين له نصف الصاع من قوت البلد، من تمر أو غيره كيلو ونصف تقريباً، أو كسوة يعطى قميص يلبسه، أو إزار ورداء.  
 
8- هل تصح الصلاة وراء الكاهن، علماً بأنه هو الإمام، وكيف حكم صلاتنا خلفه؟!!
الكاهن هو الذي يدعي علم المغيبات ويصدق الشياطين والجن فيما يقولون! فلا يتخذ إمام ولا يصلى خلفه، فإن كنت أردت بالكاهن شخصاً آخر بينه في سؤال آخر، أما الكهنة فهم الذين لهم أصحاب من الجن يصدقونهم في علوم الغيب ويدعون علم الغيب بأسبابهم ويأتيهم الناس يسألونهم عن حاجاتهم فهؤلاء لا يجعلون أئمة ولا يُصدَّقون، ولا يُسألون أيضاً، لا يُسألون ولا يُصدَّقون ولا يُجعلون أئمة ولا يصلى خلفهم. نسأل الله العافية.  
 
9- رجل طلق زوجته ثلاث مرات ولا يزال يعيش معها في المنزل، هل يجوز الأكل والشرب معه، وهل صلاتهم وصيامهم صحيحة؟
لا بد من بيان هذا الطلاق والاتصال بالمحكمة. أعد سؤاله؟! - يقول: رجل طلق زوجته ثلاث مرات ولا يزال يعيش معها في المنزل، هل يجوز الأكل والشرب معه، وهل صلاتهم وصيامهم صحيحة؟ ج/ عليك أيها السائل أن تمتنع منها حتى تشرح السؤال للمحكمة، أو تكتب لنا في ذلك حتى ننظر في الأمر، عليك الامتناع بعد هذا الطلاق، حتى ينظر فيه من جهة المحكمة، أو تكتب إليَّ وأنا أكتب إلى المحكمة للنظر فيه.  
 
10- ما رأي سماحتكم في الكتب التالية: تلبيس إبليس، روضة المحبين، نزهة المشتاقين، الأذكار؟
أما (روضة المحبين) (تلبيس إبليس) لابن الجوزي و (روضة المحبين) لابن القيم هذه لا بأس بمطالعتهما، مفيدة، أما (نزهة المشتاقين) ما أذكر أني اطلعت عليها، نزهة المشتاقين ما أذكر أني أطلعت عليها. اذكر الرابع؟! - الأذكار؟ ج/ أما الأذكار إن كنت قصدت أذكار النووي فلا بأس. - المجموع للنووي؟ ج/ كذلك كتاب مفيد وعظيم. - خلق المسلم؟ خلق المسلم ما أعرف عنه شيء، إن كان لمحمد الغزالي فلا بأس به جيد.  
 
11- من هو المحب لله الصادق؟
المحب لله الصادق هو المتبع لشريعة الله، قال الله جل وعلا: قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ.. (31) سورة آل عمران، فالمحب الصادق هو الذي يتبع شريعة الله ويعظم أمر الله ونهيه، ويستقيم على دينه إخلاصاً لله ومحبة له وتعظيماً له وطاعة لأوامره وتركاً لنواهيه ووقوفاً عند حدوده، هذا هو المحب الصادق.  
 
12- أخيراً يسأل سماحتكم -لو تكرمتم- عن صلاة التسابيح وصلاة الحاجة، هل هما مشروعتان؟
صلاة التسبيح غير صحيحة، أحاديث صلاة التسبيح غير صحيحة. أما صلاة الحاجة فيها تفصيل: إن كان أراد بذلك صلاة الاستخارة صحيحة، أراد بذلك صلاة التوبة الذي يذنب ثم يتطهر ويصلي ركعتين ويتوب فهذا صحيح، أما إن كان أراد شيئاً آخر فعليه أن يبين مراده.
 
13- كنت متمتعاً بالعمرة والحج ولله الحمد، ولكن في رمي الجمرات رميت الجمرات على ثلاثة أيام في وقتها، ولكني في كل مرة لا أرمي إلا جمرة العقبة الكبرى، لكوني لا أعلم أن الجمرات ثلاث! فما مدى صحة حجي، وبماذا توجهونني؟
الحج صحيح، وقد تركت بعض الواجب؛ لأن الواجب رمي الجمار الثلاث، في اليوم الحادي عشر والثاني عشر، لمن تعجل، وفي الثالث عشر لمن لم يتعجل، لا بد من رمي الجمار الثلاث، وأنت لم ترمِ إلا واحدة فعليك كفارة الترك، عليك ذبيحة أو سُبع بدنة أو سُبع بقرة، عليك رأس من الغنم جذع ضأن أو ثني معز يذبح في مكة للفقراء، أو سُبع بدنة أو سبُع بقرة، البقرة ما تم لها سنتان والناقة ما تم لها خمس سنين، وعليك التوبة إلى الله من ذلك والاستغفار.  
 
14- هل هناك موعد محدد للعمرة، بمعنى: هل يمكن تأديتها أكثر من مرة واحدة في العام، وهل تجوز كلما نويت الذهاب إلى الحرم الشريف؟
العمرة ليس لها وقت محدد بل في جميع السنة، متى يسر الله للعبد الذهاب إلى مكة وأدى العمرة فهو مطلوب طيب، لكنها لا تجب إلا مرة في العمر، لا تجب إلا مرة في العمر، كالحج مرة في العمر، وما زاد على المرة فهو سنة.  
 
15- هل يصح الحج لمن عليه دَينٌ، وكذلك العمرة؟
نعم، يصح الحج وتصح العمرة ممن عليه دين، حجه صحيح إذا أداه على الوجه الشرعي وعمرته صحيحة إذا أداها على الوجه الشرعي، لكن الواجب أن يبدأ بالدين إذا كان الدين حال، وأهله لا يسمحون فالواجب البداءة به، أما إن كان مؤجل لا يحل إلا بعد الحج أو أهله يسمحون معروفون يسمحون له أن يحج فلا حرج في ذلك.
 
16- هل يصح الحج قبل العمرة أو لا بد من الحج أولاً؟
يصح قبلها وبعدها، الحج يصح قبل العمرة وبعدها، والعمرة كذلك قبل الحج وبعده، الحمد لله.  
 
17- إنني امرأة متزوجة وقد هداني الله سبحانه وتعالى إلى عبادته والمحافظة على الصلوات المكتوبة والنوافل، وصلاة الضحى وصلاة الليل، وطاعة زوجي والبر بالوالدين، وكنت أشعر بالخشوع والخوف عند الصلاة، وعندما أسمع الآيات القرآنية والأحاديث المشتملة على الترهيب والترغيب عن الجنة والنار، أو عذاب القبر، أو الآخرة عموماً، إلا أنني -يا سماحة الشيخ- أصبحت منذ فترة لا أشعر بذلك الخشوع والخوف عندما يمر بي ذكر شيء من ذلك الذي شرحته سابقاً، أرجو إفادتي عن سبب عدم خشوعي، مع أنني ما زلت أحافظ على الصلاة المكتوبة والنوافل، كما أرجو إرشادي إلى كيفية التغلب على نفسي؛ حتى يعود إليَّ الخشوع كما كان سابقاً؟
نوصيك بالإكثار من ذكر الله وسؤاله أن يعمر قلبك بخشيته وتعظيمه، فلعله عرض ذكر شيء من أمور الدنيا أو المشاغل الزوجية أو البيتية وما أشبه ذلك. فنوصيك بالضراعة إلى الله وسؤاله أن يعمر قلبك بخشيته وتقواه وتعظيمه، ونوصيك أيضاً بالإكثار من قراءة القرآن والإكثار من ذكر الله عز وجل وتسبيحه وتهليله، فإن هذا من أسباب خشوع القلب ورجوع الحالة الطيبة السابقة.   
 
18- أحياناً تنتاب الإنسان قسوة قلب -سماحة الشيخ-، هل من كلمة جزاكم الله خيراً؟
نعم، قد تكون هذا القسوة إما بسبب ذنب فعله معصية من المعاصي فعلها، قد تكون بأسباب غفلة وإعراض، قد تكون بأسباب مجالسة للأشرار، قد تكون بأسباب مشاغل أهل البيت إلى غير ذلك، فعليه أن يتحرى الأسباب التي سببت القسوة حتى يتخلص منها يتحرى وينظر ويحاسب نفسه حتى يبتعد عن تلك الأشغال أو تلك الأسباب التي سببت القسوة والغفلة.
 
19- يُحفظ عن بعض الصالحين عبارة مفادها أن المعصية تقول: (أختي.. أختي، والحسنة تقول: أختي.. أختي)، هل تتفضلون بشرح هذه العبارة
نعم، جاء عن بعض السلف هذا المعنى، ولفظ آخر: إن من ثواب الحسنةِ الحسنة بعدها، ومن عقاب السيئةِ السيئة بعدها، فالمقصود أن المؤمن ينبغي له أن يجتهد في مواصلة الحسنات والأعمال الصالحات ويجتهد في ذلك حتى تكون سجية له، وإذا وقعت السيئة فليحذر أن يصلها بأخرى، وليتب وليبادر بالتوبة حتى لا تكون سيئة أخرى وسيئة ثالثة، فإن الشيطان يجره إلى السيئة، إذا فعل السيئة جره إلى السيئة الأخرى، والملك يجره إلى الحسنة إذا فعل حسنة فالملائكة تملي عليه الحسنة. فهو في هذه الحال يجتهد في متابعة الحسنات والإكثار من ذكر الله والحذر من الشواغل وعليه أن يحذر السيئات، متى فعل السيئة فلينتبه وليتب وليحذر أن يُتبعها بأخرى.  
 
20- إذا قام الرجل يصلي هو وزوجته، فهل تقف الزوجة على يمينه أم خلفه، وما هو الترتيب للرجل وزوجته والأطفال الذين لم يبلغوا الرشد، بل دون التاسعة وما حولها، هل يكونوا خلف الإمام ثم النساء، أم كيف توجهوننا؟
إن صلى وحده وصلت وحدها فلا بأس، كان النبي يصلي وحده ثم يوقظ عائشة للإيتار، ولم يحفظ عنه -فيما نعلم- أنه صلى بها، عليه الصلاة والسلام، ولا بغيرها من نسائه، وإن صلى بامرأته تكون خلفه، إذا صلى الإنسان بزوجته أو بغيرها من النساء يكن خلفه، لا يقفن عن يمينه ولا عن شماله، بل تكون المرأة خلف الرجل، سواء كان زوجة أو أماً أو غير ذلك، أما الصبيان فإن كانوا قد بلغوا سبعاً يصفون خلفه، سبعاً فأكثر، وهكذا البنات، بنات السبع فأكثر كلهن خلفه لا يصففن مع الرجل يكن خلفه، لكن الصبيان يكونون خلفه، أما إن كان واحد فإنه يصف عن يمينه كالرجل، كما صلى ابن عباس عن يمين النبي صلى الله عليه وسلم وهو لم يبلغ، فالمقصود أن الصبيان لهم حالتان: إذا كانوا اثنين فأكثر فالسنة خلف الإمام، فإن كان الصبي واحداً فإنه يصفُّ عن يمينه كالرجل عن يمين الإمام. أما النساء سواء كن كثيرات أو قليلات يكن خلف الإمام، وهكذا الواحدة تكون خلف الإمام، ولو كان زوجها لا تقف معه.  
 
21- إذا كان الأطفال صبيان وصبايا من السابعة حتى العاشرة مثلاً، كيف تكون صفوفهم؟ جزاكم الله خيراً.
يصفون خلف الإمام إذا كمل الصف الأول يكملون الصف الثاني ولو أنهم صبيان سبع فأكثر، والبنات خلفهن، يصفون خلفهن أيضاً. - إذن الأولاد يلون الإمام!. ج/ ثم البنات خلفهم. - ثم البنات والنساء! ج/ صفوف نعم، لكن الكبار مقدمات على الصغار، وإذا صفوا الجميع فلا بأس، لكن إذا جاء الكبار وصفوا فالبنات خلفهن، وإن اختلطوا في الصف فلا بأس، لكن يكن خلف الصبيان. - الصبايا؟ ج/ النساء خلف الصبيان وأن كنَّ كبيرات.  
 
22- إذا أحدث الإمام في الصلاة، كيف يكون خروجه حتى يحلّ محله إمام آخر، أم يكمل الصلاة، أم يعيد؟ ثم إذا لم يكن هناك من هو أهلٌ لمن يخلفه، فكيف يكون التوجيه؟
إذا أحدث في الصلاة يقطعها، ويقول لهم: انتظروا لي، ويذهب ويتوضأ ثم يستأنف الصلاة من أولها، يستأنفها من أولها، أما إذا كان هناك من يقوم مقامه فإنه يقول: تقدم يا فلان، أو يأخذ بيده ويقدمه حتى يكمل بهم الصلاة، ولما طُعن عمر رضي الله عنه أخذ بيد عبد الرحمن وقدَّمه وصلى بالناس رضي الله عنه. فالمقصود أنه إذا أحدث في الصلاة يقطعها ولا يكملها ويقدم من يصلي بالناس ويكمل بهم إن تيسر، وإلا فإنهم ينتظرونه ثم يعود ويستأنف بهم الصلاة.  
 
23- لي ابن عم، وأقول له: أخي! وعيالي يقولون له: خالي! وليس لنا قريب سواه، تربّيت أنا وهو سواء، هل يجوز أن أكشف عليه، وهل يجوز لبناتي مصافحته والكشف عليه، وماذا يقولون له من جهة القرابة، وجهونا؟
ابن العم ليس محرماً، وليس خالاً لبناتك، عليكِ وعليهن الاحتجاب عنه، وإن تربى عندكن، فكونه تربى في البيت لا يكون أخاً لك ولا خالاً لأولادك وبناتك، ولكنه ابن عم على حاله ابن عم يُحتجب عنه ولا يجوز لك الخلوة به ولا لبناتك.  
 
24- هل أستعمل الحمرة وبعض المساحيق أم أنه لا يجوز؟
لا مانع من استعمال المساحيق والحمرة في الشفة والمساحيق التي تنوِّر الوجه وتزينه ولا تضره، إذا كان ما فيها مضرة لا بأس أن تستعمله المرأة في وجهها في بدنها لا بأس، أما إذا كان فيها مضرة فلا يجوز فعلها، وإن كان لها جسم فتزال عند الوضوء، إذا كان لهم جسم يمنع الماء يزال عند الوضوء.  

293 مشاهدة

أضف تعليق

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply